EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2013

أزمة سياسية بين اليابان وكوريا بعد نهائي كأس شرق آسيا

تصاعد التوتر الكروي بين كوريا الجنوبية واليابان، بعدما رفعت الجماهير صاحبة الأرض في سول، لافتة اعتبرها اليابانيون مسيئة خلال مباراة في بطولة كأس شرق آسيا يوم الأحد.

تصاعد التوتر الكروي بين كوريا الجنوبية واليابان، بعدما رفعت الجماهير صاحبة الأرض في سول، لافتة اعتبرها اليابانيون مسيئة خلال مباراة في بطولة كأس شرق آسيا يوم الأحد.

ورفعت الجماهير الكورية لافتة عملاقة كتب عليها "البلد الذي ينسى ماضيه لن يكون له أي مستقبلفي إشارة على ما يبدو لما يعتبره الكثير من الكوريين عدم رغبة اليابان في الاعتراف بالتجاوزات، التي حدثت وقت الحرب العالمية والفترة الاستعمارية.

وكان البلدان دخلا في خلاف دبلوماسي أثناء أولمبياد "لندن 2012"، حينما رفع اللاعب بارك جونج وو لافتة تشير إلى نزاع حدودي أثناء احتفاله بفوز كوريا الجنوبية بهدفين دون رد على اليابان في مباراة تحديد المركز الثالث وصاحب الميدالية البرونزية.

ونقلت وكالة كيودو اليابانية للانباء عن كونيا دايني رئيس الاتحاد الياباني لكرة القدم قوله:" كنت اتمنى ألا يتكرر مثل هذا الحادث لكن لسوء الحظ حدث ما كنت أخشى منه."

وأضاف:" أطالب اتحاد شرق آسيا بفتح تحقيق شامل في هذه الواقعة واتخاذ ما يلزم من إجراءات."

وقال يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني إن الحادث مؤسف للغاية، والحكومة اليابانية سترد بالشكل المناسب بناء على لوائح الاتحاد الدولي "الفيفاحينما يتم استجلاء كافة الحقائق.

وقال الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم:" مازلنا نحقق في الواقعة ولا يوجد لدينا أي تعليق رسمي حاليا".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن عاملين في الإستاد حاولوا منع جماعة من المشجعين المتعصبين، تطلق على نفسها "رد ديفلز" من رفع اللافتة التي امتدت لمسافة خلف أحد المرميين.

لكن مسؤولي الإستاد أزالوا اللافتة في وقت لاحق من المباراة، ما دفع جماعة "رد ديفلز" إلى مقاطعة التشجيع في الشوط الثاني لتظل صامتة حتى نهاية المباراة.