EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2011

مكتبة لكل مدرسة

رصد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري أحوال مكتبات عدد من المدارس في العاصمة الدنمركية "كوبنهاجنوالمملكة العربية السعودية، والعاصمة الإماراتية "أبو ظبي".

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 26 أغسطس, 2011

رصد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري أحوال مكتبات عدد من المدارس في العاصمة الدنمركية "كوبنهاجنوالمملكة العربية السعودية، والعاصمة الإماراتية "أبو ظبي".

ففي "كوبنهاجن" زار الشقيري إحدى المدارس وتجول في مكتباتها، خلال الحلقة 26، ثم قام بتطوير مكتبة مجمع "النور" التعليمي في جدة بما يشمل توفير بيئة قراءة جيدة للطلاب؛ حيث تم إعادة تأثيث المكتبة وطلائها بـ"ديكور" جذاب وتوفير مختلف الكتب التي طلبها التلاميذ.

وخلال عملية التطوير تمت مراعاة أن تكون هناك أماكن للجلوس الحر، وكذلك الإضاءة؛ حتى يرتاح التلميذ أثناء القراءة، في حين كانت الفكرة الأبرز في مدارس أبو ظبي هي توفير مكتبات متحركة تجوب فصول الأطفال.

وأكد الشقيري أن هناك مقولة شهيرة في شأن الاهتمام بمكتبات المدارس، هي: "الجريمة الأعظم هي ألا تحرق الكتب، لكن ألا تقرأها".