EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2011

عجيبة

تفقد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري عددا من الحمامات المدرسية في عدة دول، وكانت إحدى مدارس العاصمة الدنماركية "كوبنهاجن" هي الأكثر من حيث النظافة في كل شيء.

  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2011

عجيبة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 17

تاريخ الحلقة 17 أغسطس, 2011

تفقد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري عددا من الحمامات المدرسية في عدة دول، وكانت إحدى مدارس العاصمة الدنماركية "كوبنهاجن" هي الأكثر من حيث النظافة في كل شيء.

وتحدث الشقيري -خلال الحلقة 17- مع الأستاذة "عجيبة" الصومالية، وهي عاملة نظافة في المدرسة الدنماركية، والتي أكدت أنها كان ولا بد أن تحصل على شهادة في إجادة نظافة الحمامات قبل الالتحاق بالعمل.

أما في الصين، ففوجئ الشقيري بأن الطلاب هناك هم من يغيّرون قوارير المياه بأنفسهم.

وقام الشقيري بتطوير وتحسين حمام إحدى مدارس جدة، حيث وضع قطعا مطاطية على الأرض، ومعطر جو في الحمامات، وتجميل الأبواب باللوحات الديكورية، وإصلاح صنابير المياه المعطلة، واستبدال مبرد المياه الحديدي بعدة مبردات بلاستيكية، وتوزيعها على طرقات المدرسة، وتسليم التلاميذ "زمزميات" لملئها والشرب منها.

كما تم تركيب سماعات داخل الحمام تصدر إرشادات صوتية للطلاب بضرورة شد السيفون عقب قضاء الحاجة، ثم غسل اليدين بالماء والصابون، ثم تنشيف أيديهم بالمناديل، وإلقاء المناديل في القمامة.

وتطرق الشقيري إلى عدد من الإحصائيات التي تشير إلى أن الإنسان يقضي في المتوسط حوالي 3 سنوات عمره داخل الحمام، وأن مقبض الحمام المدرسي يوجد به حوالي 200 ألف خلية بكتيرية، بينما تحوي يد الطالب على 18 ألف خلية بكتيريا، وأن نحو 50% من طلاب المدارس لا يستخدمون الحمامات المدرسية لعدم نظافتها.