EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2011

"شزوملار".. روح إنجازات إسطنبول القمامة تنير 100 ألف منزل بتركيا.. والشقيري: تعلموا يا عرب

الشقيري في إسطنبول

الشقيري في إسطنبول

"شزوملار".. كلمة تركية تعني "الحلول" باللغة العربية، وهي تلخص ما استعرضه الإعلامي السعودي أحمد الشقيري، مقدم برنامج "خواطر 7"، في الحلقة 11 اليوم الخميس 11 أغسطس/آب 2011 ، حيث تجول في مدينة "إسطنبول" التركية عارضا تجربتها في تقديم حلول غير تقليدية لأزمة الماء والكهرباء.

"شزوملار".. كلمة تركية تعني "الحلول" باللغة العربية، وهي تلخص ما استعرضه الإعلامي السعودي أحمد الشقيري، مقدم برنامج "خواطر 7"، في الحلقة 11 اليوم الخميس 11 أغسطس/آب 2011 ، حيث تجول في مدينة "إسطنبول" التركية عارضا تجربتها في تقديم حلول غير تقليدية لأزمة الماء والكهرباء.

ويعرض برنامج "خواطر 7" يوميا على MBC1 الساعة 15.30 بتوقيت جرينتش – 18.30 بتوقيت السعودية.

وتجول الشقيري داخل معرض "إنجازات بلدية إسطنبول" والتي بدأت في التحقق فعليا منذ تولي رجب طيب أردوغان -رئيس وزراء تركيا الحالي- رئاسة البلدية عام 1994، ليصب اهتمامه على البنية التحتية وتحويل المدينة إلى معلم سياحي جمالي يوفر وسائل الرفاهية لمواطنيه ويجذب الزائرين من كل جهات العالم.

وأوضح الشقيري أن "إسطنبول" عام 1994 كانت تعيش منازلها على التدفئة بالفحم شتاء، لذا فإن المدينة كانت مغطاة دوما بسحابة كثيفة من الهواء الأسود، أما الآن فإن 95 % من منازل المدينة بها خدمة الغاز الطبيعي.

وحتى تصبح المدينة خالية تماما من التلوث، لجأ أردوغان إلى تحقيق أقصى استفادة من القمامة، حيث تم إنشاء مشروع ضخم لتحويلها إلى ماء وكهرباء.

ومن خلال 500 شاحنة كبيرة، يتم يوميا جمع القمامة من المدينة وتفرش بها الأرض في منطقة منعزلة، ثم توضع الرمال فوقها حتى يُمنع عنها الأوكسجين لمدة عامين، وخلال تلك الفترة تقوم أنابيب كبيرة بشفط غاز الميثان من القمامة وتحويله إلى مصنع لإنتاج الكهرباء.

وبحسب ما ذكر الشقيري فإن الطاقة الإنتاجية لهذا المصنع تكفي لإنارة حوالي 100 ألف منزل في "إسطنبول".

المياه الملوثة الموجودة بتلك القمامة لا يفرط بها أيضا، وإنما يتم تحويلها إلى مصنع لتطهير المياه وتنقيتها، لتخرج بعد ذلك في صورة صالحة للزراعة والاستهلاك الآدمي.

وفضلا عن تلك التجربة الخاصة بتحويل القمامة إلى ماء، فقد أنشأت بلدية إسطنبول 11 سدا للمياه، وهو الأمر الذي جعل المياه لا تنقطع عنها طوال 17 عاما ماضية.

واستنكر الشقيري أن بعض المدن العربية مخزون المياه بها لا يكفي سوى أسبوعين، مناشدا رؤساء بلديات تلك المدن بضرورة الاستفادة من التجربة التركية في توفير المياه للمواطنين بشكل دائم وحلول مبتكرة.

الشقيري يشرب ماء القمامة بعد تحليته

اسطنبول 93 - الفحم سيد الموقف

عرض فكرة توليد الكهرباء من القمامة