EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2011

الجزء السابع استغرق ألف ساعة تصوير وأربعة أشهر خارج المملكة أحمد الشقيري لـ"بانوراما FM": لا أكسب من "خواطر".. وأرباحه تذهب لمشروعات تطوعية

أحمد الشقيري

أحمد الشقيري

أكد أحمد الشقيري مقدم برنامج خواطر أنه لا يتربح من وراء تنفيذ وتسويق برنامجه، مشددًا على أن الأرباح التي يحققها البرنامج تذهب لتنفيذ مشروعات وأعمال تطوعية وخدمية.

أكد أحمد الشقيري مقدم برنامج خواطر أنه لا يتربح من وراء تنفيذ وتسويق برنامجه، مشددًا على أن الأرباح التي يحققها البرنامج تذهب لتنفيذ مشروعات وأعمال تطوعية وخدمية.

وأوضح الشقيري، في حلقة الأربعاء 17 أغسطس/آب 2011 من برنامج "خيمة رمضان" على بانوراما FM، قدمها خالد علاء الدين؛ أنه يملك مشروعًا تجاريًّا خاصًّا به ينفق منه على نفسه وعلى أسرته.

وأضاف أن برنامج "خواطر" ومقهى "أندلسية" وموقعًا إلكترونيًّا يملكه؛ كلها مشروعات خدمية وخاصة؛ كل أرباحها تذهب لتنفيذ المشروعات الخدمية في المجتمع.

وأشار الشقيري إلى أن برنامج خواطر برنامج غير ربحي، موضحًا في الوقت ذاته أن البرامج والمشروعات الخدمية حتى تنجح لا بد ألا تعتمد على فكرة التبرعات، وأنه بناءً على ذلك يبيع برنامجه بمقابل، وأنه لا يهدف إلى الربح من هذا البرنامج، وأن جزءًا كبيرًا من ربح البرنامج يُعاد ضخه لتطوير فكرته.

وأضاف أن ميزانية خواطر 7 وصلت إلى 30 ضعف ميزانية خواطر 1؛ ما يعني أن هناك تطويرات كثيرة تدخل على البرنامج، داعيًا الجمهور إلى التركيز على رسالة خواطر، وعدم الالتفات إلى النقد الموجَّه إلى شخصه، وأن الاستغراق في متابعة هذه الموضوعات يشتت تركيزهم عن متابعة الأفكار المطروحة في البرنامج.

وحول انتشار أقوال منسوبة إليه على مواقع التواصل الاجتماعي والبلاك بيري؛ شدد الشقيري على أهمية الإعلام وتكنولوجيا الاتصالات الحديثة، وأن أية معلومة يمكنها أن تنتشر انتشارًا واسعًا في وقت قياسي.

ودعا الشقيري الجمهور إلى تأكد صحة المعلومة قبل تداولها ونشرها، معتبرًا التحديَ الأكبر حاليًّا هو التثبت من المعلومة ومن صحة نسبها إلى مصدرها قبل نشرها، نافيًا في الوقت ذاته صحة نسب كثيٍر من المقولات المنتشرة حاليًّا على البلاك بيري ومواقع التواصل الاجتماعي إلى شخصه.

وحول الموسم السابع من خواطر هذا العام، أوضح الشقيري أن "خواطر 7" يأتي في موسم حساس في المنطقة العربية، لافتًا إلى أن البرنامج هذا العام لم تكن به مقارنات، وكان التركيز كله على طرح وإبراز حلول مختلفة في مجالات الحياة المختلفة على كافة المستويات.

وأضاف أنه بدأ الإعداد للبرنامج في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكان مخططًا له أن يركز على قضية التعليم فقط، إلا أن فريق الإعداد وجد أن هذه القضية قد تكون مملة للجمهور، خاصةً مع تناولها على مدار 30 حلقة؛ ما دفعهم إلى التفكير في موضوعات أخرى، كالمرور والمحاكم، والازدحام والسكن. ودعمت الأحداث التي شهدتها المنطقة العربية هذا التوجه، خاصةً أن أحداث المنطقة العربية كانت تبحث عن الحياة الكريمة، فكان 60% من حلقات البرنامج تتركز حول فكرة الحياة الكريمة، و40% ركزت على قضايا التعليم.

وأشار الشقيري إلى أن التحضير لخواطر 7 بدأ بعد رمضان الماضي، والتصوير بدأ في نوفمبر/تشرين الثاني 2010، واستمر 6 أشهر بإجمالي ألف ساعة تصوير، وإلى أنه ظل أربعة أشهر كاملة خارج المملكة.

وعن إمكانية تحضيره جزءًا ثامنًا من الخواطر، أوضح الشقيري أنه لا يعرف، وأن الأمر كله يتوقف على مدى امتلاكه فكرة جديدة من عدمه، وأنه لا يحبذ الوجود الإعلامي وحده.