EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2014

حلقة 6: خواطر 10.."الحرية المالية" قليل دائم خير من كثير زائل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تحت عنوان "الحرية المالية" افتتحت الحلقة السادسة من برنامج "خواطر 10" وتناولت المعاني والمعتقدات الخاطئة حول فكرة حرية إنفاق الأموال الشخصية، وكيف لصاحب المال أن يحافظ عليه من الخسارة والاستغلال الخاطئ.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2014

حلقة 6: خواطر 10.."الحرية المالية" قليل دائم خير من كثير زائل

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 6

تاريخ الحلقة 04 يوليو, 2014

(القاهرة – mbc.net) تحت عنوان "الحرية المالية" افتتحت الحلقة السادسة من برنامج "خواطر 10" وتناولت المعاني والمعتقدات الخاطئة حول فكرة حرية إنفاق الأموال الشخصية، وكيف لصاحب المال أن يحافظ عليه من الخسارة والاستغلال الخاطئ.

وتحدث الإعلامي أحمد الشقيري مقدم "خواطر 10" المذاع على فضائية "MBC1" طوال رمضان، عن نشأة العملات في التاريخ البشري، وكيف اعتمد الإنسان البدائي على الطبيعة في تداول العملات.

وأوضح الشقيري أن "الصدف" يعد أقدم العملات المستخدمة في تاريخ البشرية، فيما استخدم قدماء المصريين "الفراعنة" الذهب كعملة مالية متداولة.

واستعرض الشقيري العلاقة الوثيقة التي تربط الذهب بالعملات الورقية، منذ أوائل القرن العشرين، والذي يعد الميزان الذي يضبط قوة العملة ويحميها من الخسارة.

وفي عام 1920 كان سيارة "فورد" الجديدة تباع في المعارض بـ400 دولارا أمريكيا، أي ما يساوي 10 أوقية من الذهب، فيما يبلغ ثمن السيارة ذاتها في 2014 نحو 26 ألف دولارا أمريكيا أي ما يساوي 20 أوقية ذهب، وفي ذلك إشارة إلى الذهب مهما طال الزمان عليه يحافظ على قوته لندرته.

وانتقلت عدسة كاميرا "خواطر" إلى المطابع حيث يطبع الدولار بشرط الحصول على موافقة البنك المركزي مسبقا، فيما يتكلف ورقة الـ"100" دولار نحو 30 سنتا في هذه المطابع.

ولفت الشقيري أن الشعوب إذا فقدت الثقة في الحكومات، تسحب ثقتها في العملات الورقة التي تطبعها الحكومات مستشهدا بـ"زيمبابوي" التي انهارت فيها العملة بسبب طبع الكثير من العملات وطرحها في الأسواق ما أدى إلى التضخم، حتى وصل الشعب إلى التداول ماليا في البيع والشراء بالذهب بدلا من العملة الورقية حتى رغيف العيش كان يشترى ويباع بالذهب.

ولا تعني الحرية المالية زيادة الأموال الورقية في جسابات البنوك، بل إن الأصول المادية مثل العقارات على سبيل المثال والذهب والفضة، هي من تعطي الدخل الحقيقي للفرد وتضمن لها مستقبلا بعيدا عن الفقر.

ويعد الاستثمار في العقار أقوى الاستثمارات في العالم على المدى البعيد، رغم ما يمر به من صعوبات في بعض الوقت.

ولا يشترط الاستثمار في العقار امتلاك عشرات ومئات الأصول أو ملايين العملات، فالاستثمار الجيد يمكنه البداية من شراء مخزن صغير في إخدى العقارات وتأجيره فـ"قليل دائم، خير من كثير زائل".

وطارت كاميرا البرنامج إلى بعض الغابات والأماكن التي يستخرج منها الذهب بمراحله المختلفة بداية من التنقيب عليه وتصفيته وحتى بيعه.

ويبلغ مقدار ما تم استخراجه من الذهب في تاريخ البشرية إلى الآن ما يساوي 3 مسابح أولومبية ممتلئة.

واختتم الشقيري الحلقة، بتسليط الضوء على أهمية الاستثمار في المال للحفاظ على مصدر الدخل مؤكدا أن الاستثمار في الذهب والفضة والعقار هو الأقوى والأبقى.