EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2014

حلقة 3: خواطر 10..«هوس الجمال» إلى أين؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تحت عنوان "هوس الجمال" افتتحت الحلقة الثالثة من برنامج "خواطر 10" لتتحدث واحد من السلبيات التي تعاني منها أكثر دول العالم تقدما وحضارة ليفتح باب المقارنة السلبية للحياة الاجتماعية في هذه البلدان.

  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2014

حلقة 3: خواطر 10..«هوس الجمال» إلى أين؟

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 3

تاريخ الحلقة 01 يوليو, 2014

مقدم البرنامج

(القاهرة - mbc.net) تحت عنوان "هوس الجمال" افتتحت الحلقة الثالثة من برنامج "خواطر 10"  لتتحدث واحد من السلبيات التي تعاني منها أكثر دول العالم تقدما وحضارة ليفتح باب المقارنة السلبية للحياة الاجتماعية في هذه البلدان.

وافتتح الشقيري حلقة برنامج "خواطر 10" المذاع على فضائية "MBC1" متحدثا عن الجمال وكيف تحول إلى مبالغات أدت إلى الهوس والجنون بعد أن حاد عن طريقه.

وتحدث الشقيري عن واحدة من قبائل "بورما" التي سيطر عليها هوس الجمال و "هوس الرقبة" ودفعها إلى أشياء جنونية مثل الاهتمام بزيادة طول رقبة المرأة عن طريق إلزام الفتيات الصغيرات عمر 5 سنوات، بلبس حلقة تزيد عام بعد عام لطول يبلغ 30 سم ووزن 10 كجم، وذلك من أجل لفت النظر والانتباه.

وفي اليابان دفع هوس الجمال بعض العائلات الغنية قديما، إلى وضع رجل الفتيات الصغيرات في شيء ضيق ما أدى إلى تشويه أرجل الكثيرات منهن، وهو ما أثار دهشة الشقيري في آلية ومعايير الجمال.

وتطير الكاميرا إلى إحدى استوديوهات التي تعمل ببرامج الفوتوشوب، وكيف لهذه البرامج أن تغير شكل الإنسان الطبيعي وتستطيع أن تقدم صورة مختلفة تماما عن صورته الطبيعية.

والتقط صاحب الاستديو عشرات الصور للشقيري التي أظهرته شابا في عمر العشرين بعد أن غيرت في وجهه وأنفه وذقنه ولحيته .

واستعرض الشقيري واحدة من أغرب القصص المثيرة حول هوس الجمال والتي تتحدث عن رجل قاضى زوجته لإن أولاده لديهم قبح ولا يشبهون الأب والأم، ظنا منه أنه خانته، لكنها قدمت له صورة قديمة قبيحة لها قبل أن تجري عملية التجميل وتتزوج به، وهو ما دفعه إلى مقاضاتها أيضا والحصول على غرامة مالية وصلت 100 ألف دولار بسبب التزييف والكذب.

لكن الشقيري أشار إلى أسباب أخرى تفرض على الإنسان خضوعه إلى علمليات التجميل مثل الأشخاص الذين أصابهم التشوه جراء الحروب والإصابات الخطيرة في وجوههم وأجسادهم.

حقائق خطيرة وصادمة ذكرها أحد أطباء التجميل في أمريكا، في حديثه مع الشقيري والذي أكد أن لديه زبائن من 63 دولة ومن 50 ولاية بأمريكا، ومن مصر والسعودية والكويت وإفريقيا، بعض الناس منهم  يأتون للأسباب الخاطئة.

وذكر الطبيب الأمريكي أن بعض الناس يعتقدون أن مراكز التجميل تستطيع تغيير مظهرهم وجعل حياتهم أفضل "نحن لا نستطيع حل فشلك، ولا نسطتيع إعادة وظيفتك لك فقط لأننا نصنع صدور اكبر ونجعلك أكثر وسامة، وعندما يأتي الناس هنا لهذه الأسباب الخاطئة، لا نجري لهم العمليات".

وانتقد الشقيري نهاية، واحدة من سلبيات المجتمع الأمريكي "ملكات جمال الأطفال" التي تقتل الفطرة في الأطفال، وتشوه براءتهم.

استفتاء