EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2014

حلقة 15: خواطر 10..عضلات بقوة الجبال لا تمنحها صالات «الجيم»

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تحت عنوان "اتحرك" افتتحت الحلقة الـ15 من برنامج "خواطر 10" والتي تحدثت عن جسد الإنسان والأمانة التي فرضها الله على الإنسان لحماية هذا الجسد والمحافظة عليه.

  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2014

حلقة 15: خواطر 10..عضلات بقوة الجبال لا تمنحها صالات «الجيم»

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 15

تاريخ الحلقة 13 يوليو, 2014

(القاهرة - mbc.net) تحت عنوان "اتحرك" افتتحت الحلقة الـ15 من برنامج "خواطر 10" والتي تحدثت عن جسد الإنسان والأمانة التي فرضها الله على الإنسان لحماية هذا الجسد والمحافظة عليه.

تناول مختلف لمسألة بناء الجسم "body building " قدمه الإعلامي أحمد الشقيري في برناجه الشهير "خواطر" المذاع على فضائية "MBC1"، متحدثا عن الخروج من رياضة الجيم التي انتشرت مؤخرا إلى الرياضة غير التقليدية لبناء الجسم والتي تتمثل في الحركات الطبيعية التي يحدثها الجسم.

والتقطت عدسة "خواطر" مجموعة من الشباب يتدربون في صالة "جيم" لكن تدريبات غير تقليدية بالمفهوم المعروف في هذه الصالة، حيث يستخدم هؤلاء الحبال الثقيلة وحمل أكياس الرمال الثقيلة والمشي على اليدين للأمام والخلف وتدريبات أخرى.

وتحدث الشقيري عن تمارين رياضية بحركات طبيعية، تهتم بعضلات القلب وتجعله قلبا حديديا دون الاستعانة بصالات الجيم، فضلا عن تربية العضلات، وهو ما يتوجه إليه مؤخرا دول الغرب.

استفتاء

وأوضح الشقيري أن رياضة "كالو ستينوس" التي بدأ الغرب الاعتماد عليها، يرجع تاريخها إلى آلاف السنين وتعني باللغة الإغريقية "القوة الجميلة".

واستعرض الشقيري مجموعة من التدريبات الصعبة والمؤلمة التي من شأنها تقوية العضلات وتنميتها بشكل واضح  كما يقدمه "الجيم".

وأوضح أحد المدربين لرياضة "القوة الجميلة" أن العضلات التي يكتسبها الإنسان ليست حكرا على صالات الجيم وحدها، فهناك تمارين غير تقليدية تمنح هذه العضلات وتربيها عن طريق الجاذبية وهذا النوع من التدريبات التي تغير شكلها وتحولها.

كيف يتم اختبار العمر المروني للجسم؟، سؤال طرحه الشقيري وأجاب عليه عمليا بتمارين مختلفة أداها أمام الكاميرا ليعلم المشاهدين أهمية المرونة في جسم الإنسان والطرق التي تساعد على اكتسابها.

وأبدى الشقيري دهشته تجاه أحد الرجال يؤدي هذا النوع من تمارين "القوة الجميلة" في مثل هذا العمر الذي يبلغ 76 عاما والتي ربما لا يستطع كثير من الشباب أن يؤدي نصفها.

 وأوضح الرياضي السبعيني أنه لولا هذه التمارين لشعر بالآلام تهاجم جسده وغياب المرونة والشعور بكبر سنه، موضحا أنه لم يدخل المستشفى قبل 30 عاما، فيما يشعر الآن أن سنه في عمر الـ60 عاما.

تجربة أخرة سلط الشقيري عليها وهي "صعود الجبال عن طريق صالات الجيمالذي افتتح مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويعد الجري أكثر الرياضات فائدة للإنسان حيث يساعد على التخلص من 800 سعرة حرارية في ساعة واحدة، وتحريك الجزء الذي لا يعمل في الرئة.

واستعرض الشقيري مع أحد مدربي الجري الأخطاء التي يقع فيها الممارسين لرياضة الجري والتي قد تسبب بعض المشاكل الصحية للإنسان.

ولفت الشقيري نهاية، إلى أضرار وسلبيات التكنولوجيا الحديثة، على جسد الإنسان المعاصر الذي يقضي نحو 480 دقيقة من عمره في النوم 80 دقيقة في قيادة السيارة، و430 دقيقة في الجلوس على جهاز الكمبيوتر، و420 دقيقة في البيت لمشاهدة التلفاز والجلوس وسط الأهل، والتي تعد أحد أسباب كثير من الأمراض الحديثة.