EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

الحلقة 23: شباب عرب وأجانب يبنون دار للأيتام ويعالجون المرضى بأوغندا

رافق مجموعة من الشباب والشابات "أحمد الشقيري" في رحلة تطوعية إلى "أوغنداوأعطى "الشقيري" لصالح وعمر مهمة بناء قسم جديد في أحد دور الأيتام، وطلب من الطبيبة شيماء التطوع في مستشفى حكومي.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

الحلقة 23: شباب عرب وأجانب يبنون دار للأيتام ويعالجون المرضى بأوغندا

رافق مجموعة من الشباب والشابات "أحمد الشقيري" في رحلة تطوعية إلى "أوغنداوأعطى "الشقيري" لصالح وعمر مهمة بناء قسم جديد في أحد دور الأيتام، وطلب من الطبيبة نادية التطوع في مستشفى حكومي.

الطبيبة نادية كشفت الطريقة البدائية التي يتم بها قياس وزن الأطفال، كما قابلت طبيبة بريطانية متقاعدة استثمرت وقتها وخبرتها في التطوع بأحد المناطق الفقيرة.

وسار "أحمد الشقيري" مع الطبيبة "نادية" في المستشفى، ولاحظ فرحة الموجودين في المستشفى لمجرد أن الطبيبة أحضرت لهم أقلام وذلك لأنهم يعانون من الفقر، وقام بمساعدتها في قياس وزن الأطفال وقياس الضغط.

أعطت الدكتورة نادية الأمل للمرضى والأطباء في المستشفى، كما قامت بحضنهم رغم معرفتها بأنهم مرضى إيدز، وهو ما أثار دهشتهم أن فتاة محجبة تقترب منهم رغم علمها بمرضهم.

أما الشابين "صالح" و"عمر" فقررا بناء مبنى كبير في المنطقة لينام فيها الأطفال الأيتام، واستعدوا لبناء المنطقة ولكن بعد بناء جدار وقع فقام الشابان بهدمها وحل المشكلة ببناء عمودين حتى لا يقع الحائط.

استمر الشابان في البناء ليلاً رغم انقطاع الكهرباء حيث احضر العمال مولد كهرباء ليشعل لهم المكان لمدة ساعتين.

وزارهم أحمد الشقيري ليكتشف وجود الكثير من الشباب الأجانب الذين تطوعوا لعمل الخير رغم صغر سنهم، فمنهم من ذهب لكينيا لمدة 4 شهور ثم انطلقوا إلى أوغندا لتقديم أعمال خيرية فقط.

وقام "أحمد الشقيري" بإكمال بناء جدار دار الأيتام مع الشابين في أوغندا، ثم شكر المجموعة التي رافقته وقامت بأعمال تطوعية في "أوغندا".