EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2013

شاركنا رأيك : هل تستطيع "أنيسة" لَم شمل أولادها مرة أخرى ؟ أم فرقتهم الكراهية ؟

خوات الدنيا - خبر

"أنيسة" الأم و بطلة المسلسل

بعد أن كانت الأمور تسير على خير ما يرام و على وتيرة واحدة برغم التوتر الذي يشوب العلاقة ما بين الأم و أولادها إلى أن الحياة كانت مستمرة و لا يُعكر صفوّها شيء إلا من بعض المشكلات العادية جداً و التي تنتهي من تلقاء نفسها أو بمرور الوقت .

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2013

شاركنا رأيك : هل تستطيع "أنيسة" لَم شمل أولادها مرة أخرى ؟ أم فرقتهم الكراهية ؟

بعد أن كانت الأمور تسير على خير ما يرام و على وتيرة واحدة برغم التوتر الذي يشوب العلاقة ما بين الأم و أولادها إلى أن الحياة كانت مستمرة و لا يُعكر صفوّها شيء إلا من بعض المشكلات العادية جداً و التي تنتهي من تلقاء نفسها أو بمرور الوقت .

منذ عودة الأب الهارب "عمران" لتلبية طلب ابنته "ياسمين" و حضور حفل عرسها حتى انقلب الحال رأساً على عقب فعادت تدهورت صحة "أنيسة" مرة أخرى لأن ما فعله هذا الرجل معها ليس سهلاً خاصة و أنها مكثت طوال هذه السنوات تُحاول التخلص من ذكراه تماماً بالإضافة للأسرار التي يُخبئها في جعبته عن الجميع و التي بدأت تتكشف سراً تلو الآخر .

كان موقف "ياسمين" من والدها موقف المؤيدة لعودته و إعطاؤه فرصة قبل ان تعرف حقيقته و صورته الحقيقية التي كرهته من أجلها امها على غرار موقف "مروان" المغاير تماماً و الذي تخطى حاجز الغضب و كاد ان يتطور إلى الشجار و ربما الضرب ، حاولت "ياسمين" ان تُعيد أخيها الأصغر إلى صوابه على حد قولها و لكنه رافض تماماً فكرة عودة الأب و الدخول مرة أخرى في حياتهم .

"أنيسة" الأم الممزقة ما بين ماضيها الشائك و بين العلاقة المتوترة ما بين أولادها و هى في كل الأحوال لا تُريد ان ترى هذه العداوة الجديدة التي نشأت ما بين "ياسمين" و أخيها "مروان" من أجل الأب الذي عاد و جلب في عودته كل هذه المشاكل .

فشاركنا رأيك : هل تستطيع "أنيسة" لَم شمل أولادها مرة أخرى ؟ أم فرقتهم الكراهية بسبب عودة الأب مرة أخرى ؟؟