EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2011

أكدت استعدادها للعمل مع حياة الفهد وشكت من نكران الجميل سعاد عبد الله لـ"هذا أنا": أطالب الثوار العرب بالتعامل معنا كفنانين لا سياسيين

في منزل سعاد عبدالله
رانيا برغوث في منزل سعاد عبدالله
سعد عبدالله فتاة غلاف
جولة في المدرسة الشرقية
سعاد عبدالله والمسرح المدرسي
في مكتب سعاد عبدالله
سعاد عبدالله ورانيا برغوث علي البحر

الفنانة الكويتية سعاد عبدالله تطالب الجماهير العربية بعدم محاسبة الفنانين عن انتمائهم السياسي مؤكدة علي ضرورة أن يقًيم الفنان علي فنه فقط.

رفضت الفنانة الكويتية  سعاد عبد الله تصنيف الفنانين مع أو ضد الأنظمة السياسية في الدول التي تشهد موجات الربيع العربي، وطالبت بأن يتم التعامل معها وزملائها كونهم فنانين فقط، وأن يتم تقييمه من الناحية الفنية وحدها دون النظر إلى غير ذلك.

 وأكدت سعادعبدالله في حلقة الاثنين 19 ديسمبر / كانون أول من برنامج هذا أنا رفضها التحيز لفكر معين الذي يثير الخلاف بين الفنانين وتمنت أن يقدم الفنان فن فقط بدون إنتماءات .

 وتطرقت سعادعبدالله إلي حياتها الفنية والعائلية وعلاقاتها بغيرها من زملاء العمل ، وأكدت ارتباطها بعائلتها وأسرتها بشكل كبير مشيرة إلي أن أمها كان لديها معايير واضحة للصواب والخطأ وإن بدت قاسية أحيانا و أشارت إلي تفهم أسرتها لظروف عملها ومساعدتهم لها في العمل مشيرة الي أـنها تشعر بالرضا عن كل ما قامت به في حياتها الفنية والعائلية ، في حين لم تخفي أنها كانت تخشي من مدرسة العلوم في المرحلة المتوسطة حيث كانت جادة وصارمة في التعامل مع الطالبات في الصف.

 وأضافت بالرغم من أنها قدمت العديد من الأوبريتات الغنائية إلا أنها لا تجرؤ علي الغناء  وأكدت عدم ممانعتها في العمل من جديد مع الفنانة الكويتية حياة الفهد ولكنها تنتظر عمل جيد يليق بهما.

 وحول أسباب استقالتها من عملها كسفيرة للنوايا الحسنة ممثلة لليونيسيف عام 2006 أثناء الحرب الاسرائيلية علي لبنان أكدت أن ما حدث في لبنان من قتل وتشريد للأطفال وعجز المنظمة عن مساعدتهم هو ما دفعها للاستقالة.

 وشكت سعاد من سوء تصرف بعض الفنانين والنجوم الذين قدمت لهم يد العون في يوم من الأيام مشيرة إلي أن ذلك يرجع الي غرورهم وتكبرهم ونكرانهم للجميل وأضافت بالرغم من كونها شخصية هادئة جدا إلا أنها حين تثور تتصرف بشكل مختلف تماما.