EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

حسين المنصور: لا أبيع الكلام.. وأكره المياعة

خوات الدنيا

الفنان "حسين المنصور"

أعرب النجم حسين منصور عن سعادته بالمشاركة في مسلسل "حبيبة" وقال إنه دراما اجتماعية إنسانية مختلفة وجديدة تقدم نصًا مميزا مأخوذَا عن قصة الروائية علياء الكاظمي، وهو سيناريو وحوار أسمهان توفيق، وبرؤية المخرج السوري باسل خطيب الذي يمتلك امكانات مختلفة وأدوات إخراجية تجعلني مطمئنا على العمل.

أعرب النجم حسين منصور عن سعادته بالمشاركة في مسلسل "حبيبة" وقال إنه دراما اجتماعية إنسانية مختلفة وجديدة تقدم نصًا مميزا مأخوذَا عن قصة الروائية علياء الكاظمي، وهو سيناريو وحوار أسمهان توفيق، وبرؤية المخرج السوري باسل خطيب الذي يمتلك امكانات مختلفة وأدوات إخراجية تجعلني مطمئنا على العمل.

المنصور أضاف: "دوري جديد ومميز لإنسان مكافح بدأ حياته وله أخ يتعرض لظروف تقلب حياته، فيصبح معقدا، فالدور مركب واستهواني جدا، حتى طلتي ستكون مختلفة لأن المخرج لعب كثيرا في ماكياج وجهي.

الفنان الكويتي ورغم اعترافه بأن الدور يتشابه مع دوره في مسلسل "فرصة ثانية" إلا أنه أكد أن المعالجة مختلفة وقال: "للأسف أغلب أعمالنا الخليجية مكررة ولا تأتي بجديد سوى المعالجة، ناهيك عن الرؤية الإخراجية، وقد قدم المخرج باسل الخطيب صورة جميلة جدا للدراما الاجتماعية وأعطاها بعدا مختلفا".

وعن خلافه مع عامر جعفر ومحمد دحام الشمري قال: لا ولن يطيح الحطب بيني وبينه وقد حاول المنتج عامر الصباح الصلح بيننا لكي أشارك في مسلسل "ساهر الليل وطن النهار" لكنني رفضت فهذا مبدأ عندي، أما محمد دحام الشمري فعلى الرغم من أننا لم نتصالح فإنه يظل أخي الذي تربيت معه وتعلمنا سويا على يد أخي عبد العزيز المنصور رحمه الله، فخلافي مع عامر جعفر وليس مع محمد دحام الشمري، إنما اعتب عليه في أمور كثيرة، لكن لو عرض عليّ التعاون كمخرج بالطبع سأرحب إنما كمؤسسة عامر جعفر فلا."

حسين المنصور كشف عن حبه  للأدوار الشرسة الشريرة لأنها تؤثر أكثر في الناس، وقال: "أحب الرومانسية التي لا تميل إلى «المياعة» حتى في طبيعتي وحياتي الشخصية لست محترفا في الكلام المعسول، لا أجامل، ولست بائع كلام أعتمد على أحاسيسي وتعابير وجهي في التمثيل، لذلك تجدونني أميل الى الأدوار المركبة فضلا عن الرومانسية".