EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

حوادث مرعبة حولت "معز مسعود" من اللهو إلى داعية شاب

خطوات الشيطان

معز مسعود مقدم خطوات الشيطان

وصف معز مسعود حياته في بداية شبابه بأنها كانت لهو وعبث وأنه لا يستمع لنصيحة أحد، حتى أواخر 1995، ثم بدأت بعض الحوادث تواجهه وكانت نقطة التحول في حياته.

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

حوادث مرعبة حولت "معز مسعود" من اللهو إلى داعية شاب

وصف معز مسعود حياته في بداية شبابه بأنها كانت لهو وعبث وأنه لا يستمع لنصيحة أحد، حتى أواخر 1995، ثم بدأت بعض الحوادث تواجهه وكانت نقطة التحول في حياته.

البداية كانت مع وفاة 6 أشخاص من أصدقائه المقربين بشكل متسلسل وفي وقت متقارب في نفس العام، ثم أصيب "معز مسعود" بورم وأجرى عملية جراحية لاستئصاله، ورغم أن التجربة كانت قريبة من الموت إلا أن نقطة التحول في حياته تأخرت.

في نهاية العام حدثت نقطة التحول الكبرى، عندما حضر حفل رأس السنة وكان ملئ بالمعاصي، وأثناء عودته وقيادة السيارة تعرض لحادث سير كاد أن ينهي حياته لولا عناية الله.

سمع "معز مسعود" صوت في داخله يحذره وكأن هذه آخر فرصة من الله، وهنا قال "معز مسعود" أن من لا يتغير بعد أن يعرف الموت لا يغيره شيء آخر، لذلك بعد الحادثة كان لابد أن يلتزم فتوقف عن المعاصي الكبيرة فقط.

بعد سنة ونصف من الحادث، التقى معز مسعود بشخص كفيف في مثل عمره له صوت جميل أثناء قراءة القرآن فتعلق به لحبه لله أكثر من أي شئ، فاتجه لقراءة القرآن وحفظه في 18 شهراً.