EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2014

أجمل نصائح عن "العشر الأواخر" في رمضان

هلال رمضان

شهر رمضان

ها قد بلغنا آخر المحطات ، وآن أوان الجد والاجتهاد ،إننا في مرحلة ( وسارعوا ) و( سابقوافأخرج كل ما بوسعك من جهد فالغنيمة عظيمة ،والثمرة تستحق بذل الغالي والنفيس للحصول عليها ، الثمرة هذه المرة ( ليلة القدر)

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2014

أجمل نصائح عن "العشر الأواخر" في رمضان

(القاهرة -mbc.net) ها قد بلغنا آخر المحطات ، وآن أوان الجد والاجتهاد ،إننا في مرحلة ( وسارعوا ) و( سابقوافأخرج كل ما بوسعك من جهد فالغنيمة عظيمة ،والثمرة تستحق بذل الغالي والنفيس للحصول عليها ، الثمرة هذه المرة ( ليلة القدر).

وإصلاح القلب ، فإذا كان بإمكانك الاعتكاف فلا تدعه فإنَّه سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وإن لم يكن بإمكانك فلا أقل من المكث طيلة الليل في المسجد للصلاة والذكر والدعاء ،وعليه إليك هذه النصائح الجميلة عن العشر الأواخر في رمضان.

أولا:

لا نوم في ليالي العشر فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحيي ليالي  العشر وهذا بالتهجد فيها والصلاة .

ثانيا :

أعن الأهل على العمل الصالح فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره ، و أحيا ليله ، و أيقظ أهله.

ثالثا:

أكثر من الدعاء فيها  فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين عائشة بالدعاء فيها .قالت عائشة - رضي الله عنها - للنبي صلى الله عليه وسلم أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها قال : قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.

رابعا :تطهير الظاهر والباطن 

فقد كان السلف يستحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي  العشر الأواخر ،و منهم من كان يغتسل و يتطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر ،فلا يصلح لمناجاة الملك في الخلوات إلا من زين ظاهره و باطنه .

خامسا :

ليلها كنهارها لا تغفل عن ذلك ،فقد ذهب بعض السلف إلى اعتبار ليلة القدر كنهارها في لزوم الاجتهاد في العمل الصالح .

سادسا:

من أشرف العبادات التي تتقرب إلى الله بها في هذا الوقت' التبتل 'ففرِّغ قلبك له ، فلا جدال ، لا مناقشات ،لا اختلاط فاحش ، أغلق الهاتف ،وانس همومك ، ودع مشاغلك ، عليك بالانفراد بنفسك والتحلي بمناجاة ربك وذكره ودعائه .

سابعا:

تحسس قلبك ، راقب نيتك ،فنية المرء خير من عمله ، فاحتسب وتقرب .

ثامنا :

تذكر أنه على قدر اجتهادك ستكون منزلتك ،فلا تدع بابًا للخير إلا طرقته ،وتنوع الطاعات علاج لطبيعة الملل عند الإنسان .

تاسعا:

عليك بالمجاهدة والمعاناة مع الصبر والاصطبار.قال بعضهم : من أراد أن تواتيه نفسه على الخير عفواً فسينتظر طويلاً بل لابد من حمل النفس على الخير قهراً .

عاشرا :

قلل من كلامك ،فأحصِ عدد كلماتك في اليوم والليلة فعليك بهذه الأمور ،فعليك بالصمت ، فمن صمت نجا .