EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2014

أبطال عمل "خطوات الشيطان" يكشفون تفاصيل البرنامج

خطوات الشيطان

خطوات الشيطان

كشف فريق عمل برنامج "خطوات الشيطان" الذي يقدمه الداعية معز مسعود، وهم خالد كمال، وشريف العجمي، وعلي الطيب، وندى موسى. عن تفاصيل نجاح البرنامج في

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2014

أبطال عمل "خطوات الشيطان" يكشفون تفاصيل البرنامج

(القاهرة -mbc.net)  كشف فريق عمل  برنامج "خطوات الشيطان" الذي يقدمه الداعية معز مسعود،  وهم خالد كمال، وشريف العجمي، وعلي الطيب، وندى موسى. عن تفاصيل نجاح البرنامج في  لقاء تليفزيوني فأكد خالد كمال إنه قام بالتمثيل من قبل، وأن الوصف الطبيعي للعمل هو "مسلسلوليس برنامج، لأنه يغلب عليه الطابع الدرامي، مشددا على أنه تعامل معه كدراما، وأن فريق العمل تعامل معه ايضا بهذه الحالة.

 

وأضاف :"إنتهينا من العمل قبل رمضان، بالرغم من أن هذا نادرا ما يحدث، ولا أخاف من ردود الفعل بالشارع، لان النقد الحقيقي يكون على الشخصية التي جسدتها، بعيدا عن الإتجاهات، لانه عمل درامي بحت، وأنا قمت بتجسيد شخصية سيئة، لشخص ضائع منذ صغره، ووجه أخر لعملة أخيه الذي يكافح، ويبيع المخدرات ويقتل ايضا".

خالد كامل
356

خالد كامل

  وتابع :"العمل الجماعي يصل بشكل أقوى، ومعظم التجارب أثبتت هذا، والعمل الذي يعتمد على المجموعة ينجح أكثر، وشبكة العلاقات تكون أقوى، ويظهر العمل أنجح بكثير من الفردي، والزمالة تفرق ليس في الفن عموما بل في كرة القدم أيضا، وتخلق كيمياء بين الفريق، والغيرة المهنية كانت موجودة بيننا".

 وصرح عن دوره بالكامل في العمل، قائلا :" أخي الصغير يدعي علي ويصرف على والدتي وأخوتي، وأنا كل همي هو بيع المخدرات لشراء فيزا أسافر بها لأمريكا، وذهبت مع أخي لعمله، وبدأت بيع المخدرات هناك، ويعلم أخي، وقبل تركي للمكان أترك المخدرات، ويتم بيع المخدرات في مكان عمله، ويشك في، ولكني أقول له لست أنا، ولا يصدقني، فأقرر السفر مرة أخرى، وفي نهاية المسلسل اموت".

 

ومن جانبه، أكد شريف العجمي، أن التجربة كانت أكبر من كونه برنامج ديني أو مسلسل ديني، وأنها ليست مباشرة، وكانت لغة الخطاب تفرق، مشددا على أن العمل يناقش الجميع وليس الشباب فقط، ومناسب أكثر لحالة الفرقة التي تحدث للدولة، وتلمس الكثير من جوانب النفس البشرية.

 وأوضح :"دورنا كان دراما وموجهة توجيه جيد، وواضحة، والعمل به رسالة جيدة ايضا، والرسائل المباشرة لا تنفع لأن الجميع يعلم الصحيح والخطأ، أما الدراما تجعل الموقف يظهر أمامنا كاملا".

شريف العجمي
354

شريف العجمي

 

وقال إن :"رسالة الموضوع كلها واضحة، وكلنا كنا نعمل على قوة شئ واحد، وكنا فريق واحد، ونشاهد أعمال بعضنا البعض، وكلنا نعرف بعض، وميزة هذا الجيل إننا قريبين من بعض، ونشجع أنفسنا، والغيرة بيننا محمودة دائما، وكل منا يرى أن تسكين دوره كان صحيح".

 

وأكد :"العمل ليس ديني، وأنا أرى أن البرنامج إنساني وإجتماعي ويرتقي، ويجب أن لا نصنف طوال الوقت، بل نرى ماذا يريد الناس".

 

فيما قالت ندى موسى إن العمل أضاف لها، لأنه كان مختلف بالنسبة لها، وأن فكرته كانت جيدة جدا خاصة في الوقت الحالي، موضحة أن العمل به مناقشة لجميع الطبقات، ويناقش حالة الإنقسام بين الشعب، سواء في السياسة أو الكرة.

 

وأوضحت :"البرنامج له جمهور منذ السنة الماضية، وهو يكمل نجاح هذه السنة عبر هذه الموسم، والفن لا ينفصل عن الدين، ومن الممكن أن نوظف كل شئ بما نريده، ومعز مسعود له جمهور كبير، وسأرى ردود الأفعال بالشارع بعد رمضان، ولكن ردود الأفعال على فيس بوك كانت جيدة، وأكثر ما ضايقني هو أن الكثير قالوا إن شكلي أفضل بالحجاب، وفي البداية ضايقني الأمر، ولكن بعد ذلك قلت إني سأفعل هذا عن قناعة، والأمر ليس أنه بمجرد كوني جميلة به فأني اتجحب، والعمل أضاف لي جمهور مختلف".

ندي موسى
356

ندي موسى

 

وطالبت :"يجب أن نقبل بعض، لانه عندما نقبل بعض سنتقبل كل شئ، وأنا ضد فكرة الرسالة، لأن المشاهد هو من يستخلص الرسالة".

 

وشدد على أن :"في بدياتنا كممثلين صغار نرضى بأي عمل، حتى نعرف الناس علينا، وبعدها ربنا يكرم الإنسان، وكنت متسرع كثيرا".

 

ومن جانبه، أكد علي الطيب أن هذه الفترة تحتاج لأن نستوعب ما نحن فيه، وإلى أين نذهب، مشددا على أن هذه الفترة محتقنة، وبها فرقة، رغم أننا نكمل بعضنا البعض، وهذه هي فكرة العمل.

 

وتابع :"يجب أن نستفيد من اختلافنا الإيجابي، ومن لا يعمل عليه البحث عن عمل، وأن نلتزم بكل شئ خاص بنا، ويجب أن تكون هذه فترة إيجابية مهما كانت الحالة حولنا، والوصول سهل والاستمرارية صعبة، ويجب أن نكون واعيين ايضا لنفسنا ولما حولنا".

الممثل علي الطيب
353

الممثل علي الطيب