EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2011

تواجه غدر الأشقاء في الجليب في رمضان المقبل حياة الفهد: بريئة من الإساءة للرجال في خارج الأسوار ولا تهاون مع ملابس الممثلات

اعترفت الفنانة الكويتية القديرة حياة الفهد بأنها تتبع أسلوب الشدة والحزم كمنتجة مع الممثلات، خاصة في ما يتعلق بملابسهن، نافية تعمدها إظهار الرجال بصورة سلبية في أعمالها خاصة، سواء في مسلسلها "خارج الأسوار"الذي يعرض حاليا على MBC1 أو مسلسلها الجديد "الجليب" الذي يعرض في رمضان المقبل.

اعترفت الفنانة الكويتية القديرة حياة الفهد بأنها تتبع أسلوب الشدة والحزم كمنتجة مع الممثلات، خاصة في ما يتعلق بملابسهن، نافية تعمدها إظهار الرجال بصورة سلبية في أعمالها خاصة، سواء في مسلسلها "خارج الأسوار"الذي يعرض حاليا على MBC1 أو مسلسلها الجديد "الجليب" الذي يعرض في رمضان المقبل.

وأكدت نجمة مسلسل "خارج الأسوار" -في مؤتمر صحفي عقدته في الكويت مساء الأربعاء 9 مارس/آذار2011- أنها لا تتعمد التركيز على الأعمال التراثية في شهر رمضان، لكن الجمهور الخليجي تواق لمشاهدة الحياة القديمة، وأنها تعرف كيف تختار أفكارها التي تقدمها للجمهور، ومنها مسلسلات "الفرية" و"الدايه" و"الخراز" و"ليلة عيد".

وقالت الفهد: إن احترامها جمهورها يفرض عليها تقديم مسلسل واحد في رمضان، تسخر له كل إمكانياتها، وأن هذا الاحترام جعلها لا تتسامح مع ملابس الممثلات، إلى درجة أن بعضهن يقلن بأن العمل مع حياة الفهد بالملابس الرسمية.

ونفت الفهد -إحدى رائدات الحركة الفنية الخليجية- تفردها بالمشاركة في الأعمال التي تكتبها فقط، وأكدت عدم ممانعتها من التعاون مع أي كاتب آخر، شريطة أن تكون الفكرة المطروحة تستحق التقديم، بدليل مسلسلها "خارج الأسوار" للكاتب السعودي خالد الحربي.

وعن مسلسل "الجليب" قالت إنه يطرح كثيرا من القضايا الاجتماعية، منها غدر الأشقاء، نافية تعمدها إظهار الرجال بصورة سيئة، وأن النص يقدمهم هكذا على حد تعبيرها.

وأشارت الفهد إلى أنها تحرص على تقديم وجوه جديدة في كل عمل تمنحهم الفرصة ليعتمد عليهم في المستقبل.