EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

على خلاف الواقع أحيانًا غالب "خريف الحب".. شخصية أسطورية صنعتها طفولة معذبة

غالب في خريف الحب

غالب شخصية عصامية بدأت من الصفر

إلى أي مدى يمكن أن تساهم حياة الطفولة في تشكيل شخصية الفرد سلبا أو إيجابا وهل بالضرورة أن تصنع الطفولة القاسية شخصا غير سوي؟

الظروف الصعبة التي يعيشها الإنسان في طفولته غالبًا ما تترك تأثيراتها السلبية على شخصيته في الكبر إما نفسيا أو سلوكيا، لكن شخصية غالب في مسلسل "خريف الحب" الذي تعرضه mbc4 سارت عكس ذلك الاتجاه.

 

غالب عانى في طفولته مرارة اليتم ودخل الملاجئ ليتربى فيها، لكنه جعل من هذه الظروف دافعًا للنجاح، فتحول بفضلها إلى رجل أعمال ناجح ذي مكانة مرموقة في المجتمع وشخصية لها تأثير على المحيطين.

 

وخلاف ما يحدث في الواقع لم تترك هذه الظروف آثارا نفسية سيئة على شخصيته، وإنما نشأ سويا محبا للآخرين عطوفا على الأطفال الذي يعيشون في نفس المأساة التي عاشها في صغره.

 

العصامية والرومانسية والرجولة أهم ما يميز شخصيته، وكلها صفات تتنافى مع الواقع المرير الذي عاشه خلال مرحلة الطفولة، هذه الصفات هي التي دفعت صباح إلى عشقه، وهو الآخر عشقها لصفاتها التي تتماثل مع أخلاقه.