EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2012

في العائلة العربية.. تدّخل الأهل في زواج الأبناء حبٌ أم أنانية كنّة الشام وكناين الشاميّة.. شاهين يتزوج ونورة تنتحر

زفاف شاهين وشارميلا

زفاف شاهين وشارميلا

ربما يقوم الزواج على الحب، لكن هذا الحب ليس شرطا أو عاملا أساسيا ووحيدا لثباته واجتيازه عواصف الأيام بسلام، والحب ليس سبباً مقنعاً للزواج في عائلة "بدر" الذي اعتاد على تدبير كل ما يخُص أبنائه بأي طريقة.

ويبدو أن عدوى اللعب بمصير الأبناء انتقلت من الجدّة "بزة" وابنها إلى "دلال" الأم التي لم ترض أن يتزوج ابنها من ابنة الجيران، وذلك لأنها لا تؤمن بالحب قدر إيمانها بضرورة أن يتزوج ابنها من العائلة.

  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2012

في العائلة العربية.. تدّخل الأهل في زواج الأبناء حبٌ أم أنانية كنّة الشام وكناين الشاميّة.. شاهين يتزوج ونورة تنتحر

ربما يقوم الزواج على الحب، لكن هذا الحب ليس شرطا أو عاملا أساسيا ووحيدا لثباته واجتيازه عواصف الأيام بسلام، والحب ليس سبباً مقنعاً للزواج في عائلة "بدر" الذي اعتاد على تدبير كل ما يخُص أبنائه بأي طريقة.

ويبدو أن عدوى اللعب بمصير الأبناء انتقلت من الجدّة "بزة" وابنها إلى "دلال" الأم التي لم ترض أن يتزوج ابنها من ابنة الجيران، وذلك لأنها لا تؤمن بالحب قدر إيمانها بضرورة أن يتزوج ابنها من العائلة.

تُوهم "دلال" ابنها "شاهين" أن هناك علاقة بين "نورة" ويحيى" وتقنعه بضرورة التخلّي عنها والزواج من موزة.

لم تتورّع الأم عن إهانة ابنة الجيران الّتي لا ذنب لها فتتّصل بوالدة "نورة" وتدعوها لعرس "شاهين" على "موزةوتعتقد أم "نورة" أن هناك لبس في الموضوع فقد كلمتها "دلال" قبل قليل لخطبة ابنتها إلى ولدهم فتوضّح  "دلال" سوء التفاهم وتقول لها أن قصدها "يحيى" وليس "شاهين" وطبعا "يحيى" يعتبر أجيراً لدى العائلة ولا يليق ب "نورة".

بعد الزفاف تبكي "دلال" وتقول لوالده "شاهين انكسر قلبه" فيرّد عليها  زوجها بدر"سيتعمّر جيبه" ويقصد بذلك أن المال أهم من الحب.

ولأجل المال وحفظ أركان أسرة شقيقته قام بدر ووالدته قبلها بسنوات بتبديل ابنة شقيقته بمولود ذكر لكي لا يطلقها زوجها ثمّ خطّط لطلاق ابنة العمّة "لولوة" من زوجها رغم أنّها كانت أم لطفلتين وحامل، حتى يتزوجها ابنه جرّاح.

ويكتمل العِقد بعد أن تزوج "شاهين" من "موزةوبذلك يتزوّج أبناءها الأربعة من بنات عمتهن ويبقى زيت العائلة في دقيقها، كل هذا طبعاً بمعرفة الجدّة ومشورتها.

هل تعتقد أن ما يحدث في "كنّة الشام وكناين الشاميّة" نموذج لما يحدث داخل الأسرة العربية من تقرير الكبار لمصير الصغار على أساس أنّهم أدرى بمصلحة أبنائهم؟