EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2011

أشاد بدور مكاتب توعية الجاليات في المملكة القرني في «نبض الكلام»: شعوب العالم تحترم السعودية لأنها الأولى في «إنتاج الإسلام»

أشاد فضيلة الشيخ عائض القرني بجهود مكاتب توعية الجاليات في المملكة العربية السعودية، وخص بالشكر مكتب «البديعة» في جنوب الرياض الذي يُعلن فيه شخص إسلامه كل ساعتين تقريبًا، مؤكدًا أن الشعوب في الخارج تحترم السعودية ومواطنيها ليس لأن المملكة هي الأولى في إنتاج البترول، لكن لأنها الأولى في "إنتاج الإسلام".

أشاد فضيلة الشيخ عائض القرني بجهود مكاتب توعية الجاليات في المملكة العربية السعودية، وخص بالشكر مكتب «البديعة» في جنوب الرياض الذي يُعلن فيه شخص إسلامه كل ساعتين تقريبًا، مؤكدًا أن الشعوب في الخارج تحترم السعودية ومواطنيها ليس لأن المملكة هي الأولى في إنتاج البترول، لكن لأنها الأولى في "إنتاج الإسلام".

وشدد القرني على ضرورة الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، مشيرًا إلى أن هذا المنهج هو المتبع في مكاتب الإرشاد في المملكة، ودعا إلى دعم تلك المكاتب بالتبرعات.

وقال عائض القرني، في برنامج «نبض الكلام» الجمعة 5 أغسطس/آب 2011م، مثمنًا جهود مكتب توعية الجاليات بالبديعة: "بشرى لهم وهنيء لهم ومبارك عليهم هذا الجهد، هذا بركة وخير، وهذه رسالة نقدمها للعالم".

وطالب القرني بتوظيف هذه الرسالة إعلاميًا، دليل على أن الإسلام دين مقنع، وأن الدعوى بالحسنى والرفق واللين هي الأجدى، ونبذ فضيلة الشيخ منهج الغلو والتطرف ووصفه بأنه منهج "فاسد وفاشلولا يؤدي إلى ثمرة.

وتساءل: "أخير أن تأتي بجاليات من شرق أسيا ومن أوروبا وتكرمهم للدرجة التي يقتنعون بها بالإسلام، فيسلمون، أم أن تذبحهم وتقتلهم؟".

وأجاب على تساؤله بذكر موقف الرسول، صلى الله عليه وسلم، من يهود خيبر حينما أرسل إليهم "عليرضي الله عنه ليدعوهم إلى الإسلام، حيث قال له: "اذهب على رسلك أولا، لا تبارزهم ادعهم إلى لا إله إلا الله محمد رسول الله، فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من أن يكون لك حمر النعم".

ووجه القرني الشكر لكل مراكز الدعوة في أبها، ومكة، وجدة، وقال: "لهم جهود مشكورة. وأشكر الجميع الذين يعملون في هذا الحقل فهم عباد. وأوصي الناس بدعمهم من خلال التبرعات".

وخص كلامه بعد ذلك لمركز «البديعة» قائلا: "أعجبني في مركز الجاليات في البديعة، أنه إذا أسلم شخص يعملون له حفلا، وأحيانًا يأخذهم الشيخ سعد البريك في عمرة ويذهب معهم إلى مكة وأحيانًا يحج معهم، ويلبسونهم ويعطونهم هدايا".

وأكد القرني أن العالم يحب السعودية والسعوديين ليس لأن المملكة هي المنتج الأول للبترول، لكن لأنها المنتج الأول للإسلام، وقال: "العالم كله يحبنا، فإذا سافرنا يحترموننا بمجرد معرفتهم أننا من السعودية، ليس من أجل "النفطبل يحبوننا من أجل الإسلام الذي نُزل في مكة على رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وأضاف: "نحن لسنا البلد الأول في إنتاج البترول، لكننا البلد الأول في إنتاج الإسلام.. نحن أرسلنا الإسلام إلى العالم، عن طريق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، ونحن نفتخر أكثر ما نفتخر بأن النور خرج من مكة".