EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2011

الحلقة 5: التدين.. حالة انفتاح أم انغلاق؟

هل هناك تدين مغشوش وتدين مصلحي؟ وهل التدين حالة من التخدير للشعوب كما قال الشيوعيون؟.. وكيف نحفز المتدين ليكون أساسا لبناء حضاري مستقبلي؟.. أسئلة أجاب عليها فضيلة الشيخ عائض القرني في الحلقة 5 من البرنامج.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 5

تاريخ الحلقة 05 أغسطس, 2011

هل هناك تدين مغشوش وتدين مصلحي؟ وهل التدين حالة من التخدير للشعوب كما قال الشيوعيون؟.. وكيف نحفز المتدين ليكون أساسا لبناء حضاري مستقبلي؟.. أسئلة أجاب عليها فضيلة الشيخ عائض القرني في الحلقة 5 من البرنامج.

الحلقة هي الأخيرة في ملف "التدينوألقى فيها الشيخ القرني الضوء على كتابات المفكرين في التدين، والتي طرح فيها ما يعرف بالتدين المغلوط والمغشوش، والتدين المصلحي، وأكد القرني أن هذا يحاسِب عليه الله سبحانه وتعالى.

كما طرح القرني قضية التدين والانفتاح، مؤكدًا أن التدين يدعو إلى الانفتاح، وضرب مثالا ببعض العلماء العرب الذين يساهمون في تقدم الغرب، بينما شدد على أن التدين نفسه يعد أكبر محفز للنمو والتنمية، وضرب مثالا بالعلماء المسلمين الذين علموا الغرب أصول الحضارة.

ونفى القرني المقولة التي تقول إن "الدين أفيون الشعوب" مشيرا إلى أن التدين الحق لا يخدر أصحابه، وإنما يوجههم الوجهة الصحيحة، كما تناول بالحديث الذين يعبدون الله ويصلّون في رمضان بينما يبتعدون عن العبادات في باقي الشهور، ودعا القرني إلى عدم الإغراق في التفاصيل بالنسبة للعبادات.

وفي ملف الأحداث؛ علق القرني على إصدار حكومة طاجاكستان قانونا يفيد بمنع المراهقين الذين يقل عمرهم عن 18 عاما من دخول المساجد، واستنكر ذلك القانون، وأكد أنه يشجع على زيادة الإرهاب.

كما علق على إحراق ثلاثة مساجد في سكاكا، ووصف من قام بتلك الفعلة بالمجرم، بينما أشاد بجهود مكتب توعية الجاليات بمنطقة "البديعة" في جنوب الرياض الذي يُسلم فيه شخص كل ساعتين.