EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2011

الحلقة 13: كارثة الصومال والدور الأخلاقي للإعلام

ألقت حلقة "نبض الكلام" الضوء على الدور الأخلاقي والتربوي والديني للإعلام، وما يعرف بنظرية حارس البوابة الإعلامية، وما يتعلق بها من الدور الرقابي للأسرة.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 13

تاريخ الحلقة 13 أغسطس, 2011

ألقت حلقة "نبض الكلام" الضوء على الدور الأخلاقي والتربوي والديني للإعلام، وما يعرف بنظرية حارس البوابة الإعلامية، وما يتعلق بها من الدور الرقابي للأسرة.

الحلقة 13، أجاب فيها د. سعد البريك على مدى إمكانية أن يكون الدين والأخلاق حارسي بوابة لإعلامنا العربي، ومدى إمكانية التعويل على مقص الرقيب لتكون الأسرة في أمان وطمأنينة على أبنائها مما يعرض على شاشات الفضائيات من عري وابتذال.

ما هو الإعلام الذي نتمناه.. إعلام فاعل أم ناقل؟.. لخصت إجابة د. البريك على هذا السؤال دور الإعلام العربي في الحفاظ على الهوية، وترويجه لنماذج أخلاقية بعيدة عن التأثر بالأفكار الغربية التي يتم بثها من خلال الأفلام والمواد الإعلامية المستوردة.

الأفلام الأمريكية باعتبارها أهم الأذرع التي تصور للثقافة الغربية كان لها نصيب من حديث د. البريك الذي ألقى الضوء على مدى إمكانية إنتاج أفلام سينمائية يمكن أن تنافس تلك الأفلام.

البرنامج انتقل إلى الحديث عن أزمة الشعب الصومالي، وبكى البريك حينما عرض البرنامج تقريرًا مصورًا عن صور المجاعة هناك، وتلقى البرنامج اتصالا هاتفيًا من الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الذي أشار إلى جهود المنظمة في مواجهة الأزمة.

كما تلقى البرنامج اتصالاً آخر من الدكتور صالح الوهيبي، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي، ليوضح كيفية قيام تحالف من 20 منظمةً وجمعيةً خيريةً، لمواجهة ما يعانيه الشعب الصومالي.

وطالب البريك خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بتبني حملة لإنقاذ الصوماليين الذين يموت منهم العشرات يوميًا جراء الجوع.