EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

معاناة نجاة محمد من بخل زوجها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أنهت نجاة محمد سيد زواجها بسبب بخل زوجها الذي تعرّفت عليه على مقاعد الدراسة حيث كان يبيع الحلويات ودرجت العادة أن تشتري منه حتى أعجب بها.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

معاناة نجاة محمد من بخل زوجها

(بيروت- mbc.net) أنهت نجاة محمد سيد زواجها بسبب بخل زوجها الذي تعرّفت عليه على مقاعد الدراسة حيث كان يبيع الحلويات ودرجت العادة أن تشتري منه حتى أعجب بها.

تقول أنه في فترة الخطوبة كان كثير التذمّر وكانت توافق معه على بيع مقتنياتها من الذهب، تضيف أن أول سنة من زواجهما كانت تعيش في منزلها ولكنه تعمّد أن يزور أقاربه يومياً للإستفادة من تناول الطعام لديهم.

تشرح نجاة أنها صبرت كثيراً عندما كان يدّعي أن عمله لا يسير بطريقة جيدة وغالباً ما كانت تنام من دون طعام، وسكنت عند أهلها في المنزل حتى أنه كان يطالبها بدينها منه.

بعد 8 سنوات من الزواج، أنجبت إبنتهما الأولى ولكنها لم تستطع تحمّل الوضع ورفعت ضدّه قضية خلع وحصلت على الطلاق لكنها تنازلت عن جميع حقوقها وترك لها الاولاد دون أن يصرف عليهم أبداً.

المحامي محمود شعبان يقول أنه في حالة نجاة يجب أن تأخذ جميع حقوق اولادها لأنها تنازلت عن حقوقها بعد الإبراء بالخلع ولكن يتبقى لها نفقة حضانة الأولاد ونفقات الأولاد نفسها.

تنصح نجاة أيّ فتاة تشعر بأن خطيبها بخيل في فترة الخطوبة بالتخلّي عنه دون تردّد ابداً بدل أن تتزوّج وتنجب اطفالاً وتظلمهم.