EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2012

كلام نواعم : الزوجة مسؤولية عن اغتصاب زوجها لها

نادين لحود

نادين لحود

ظاهرة اغتصاب بعض الأزواج زوجاتهم وممارسة الجنس معهم دون موافقتهن، وما لها من أثار نفسية واجتماعية على المرأة.
واستضافت النواعم خبيرة نفسية لبيان هذه الآثار وكيفية تفاديها، والأمور التي يجب على الزوجة أن تقوم بها من أجل إصلاح الخلل في علاقتها الجنسية مع زوجها.

  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2012

كلام نواعم : الزوجة مسؤولية عن اغتصاب زوجها لها

أكدت اختصاصية علم النفس -نادين لحود- أن الزوج الذي يغتصب زوجته يعاني من السادية الجنسية ويحتاج إلى علاج نفسي هو والزوجة التي تسمح له بأن يغتصبها.

 وقالت نادين لحود -خلال لقائها ببرنامج  كلام نواعم- إن العلاقة الحميمة بين الزوجين هي تعبير عن الحب والمودة، لكن بعض الأشخاص قد ينحرفون بها عن هذا المعنى.

 وأضافت أن هذا يعود إلى مشكلات في التربية والبيئة التي نشأ فيها الزوج؛ لأنه لا يقدر أن يمارس العلاقة الجنسية بشكلها الطبيعي المعتاد؛ لأنه يتلذذ أكثر إذا قام بتعذيب الطرف الآخر.

 وقالت إنه لا يوجد فرق كبير بين اغتصاب الزوج زوجته وبعض الممارسات العنيفة التي يقوم بها بعض الأزواج مع زوجاتهم؛ لأن الاغتصاب هو فعل على عكس إرادة الطرف الآخر، بالتالي إذا فرض الزوج العلاقة على زوجته فهو يغتصبها ويعترض على حقها في إبداء رأيها في قبول أو رفض الممارسة.

 وأضافت لحود أن الزوجة تتحمل جزءا من المسؤولية؛ لأنها تقبل أن يتم اغتصابها، ولكنها أضافت أن المشكلة تكمن في أن هذه النوعيات من الأزواج إذا وجدت مقاومة من الزوجة تثور أكثر.

ونصحت الزوجة بطلب العلاج واستشارة الاختصاصيين للوصول لحل لها ولزوجها، وإن كان الزوج غالبا ما يرفض العلاج النفسي.

وقد عرض البرنامج تقريرا عن سيدة لبنانية تتعرض للاغتصاب أكثر من مرة من زوجها الذي تزوجته قبل 23 عاما، والتي أكدت أنه يقوم بضربها بشدة ثم يقوم باغتصابها، ولا تستطيع أن تمنعه لدرجة أنه يغتصبها أحيانا أمام أطفالهما.