EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

علي أبو دهن عائد من جهنّم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أفرجت السلطات السورية عن 121 معتقلاً لبنانياً من سجونها في تاريخ 5 مارس 1998. وفي 11 و14 ديسمبر عام 2000 أفرج الرئيس السوري بشار الأسد عن 54 معتقلاً لبنانياً وهذه الخطوات أدخلت الأمل إلى قلوب الكثير من الأمهات.

(بيروت- mbc.net) أفرجت السلطات السورية عن 121 معتقلاً لبنانياً من سجونها في تاريخ 5 مارس 1998. وفي 11 و14 ديسمبر عام 2000 أفرج الرئيس السوري بشار الأسد عن 54 معتقلاً لبنانياً وهذه الخطوات أدخلت الأمل إلى قلوب الكثير من الأمهات.

الفرحة لم تشمل الجميع حيث لازال عدداً منهم يقبع في السجون. خروج المعتقلين أكّد على وجود غيرهم في السجون السورية أهمّها، المزة، صيدنايا، تدمر، وسجن عدرا.

علي أبو دهن هو أحد الأسرى اللبنانيين الذي ساقته أجهزة الإستخبارات السورية إلى سجونها وأمضى 13 عاماً في السجن حتى أفرج عنه عام 2000.

تحدّث علي عن المآسي التي عاشها داخل السجن وأصدر كتاباً خاصاً عن تجربته المريرة يحمل عنوان "عائد من جهنم".

سجن علي في سجن تدمر، وكلّ الصور التي يحملها في ذاكرته بشعة ولكن الأسوأ كانت عندما توفي شاب معه في السجن يدعى حسن هوشر أصابه مرض في معدته، ودعونا إلى طرق الباب بعد أن يموت.