EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

الإختلاف بين تربية الإناث والذكور

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تعتبر وفاء أبوربيع، والدة لثلاث فتيات وصبيين، أن تربية الأولاد غير صعبة ولم تعاني من صعوبة المراحل لأن تدخل زوجها في أوقات معينة ساعدنها، خصوصاً في تفهّم طلباتهم والعواطف التي تعالجهم بها.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

الإختلاف بين تربية الإناث والذكور

(بيروت- mbc.net) تعتبر وفاء أبوربيع، والدة لثلاث فتيات وصبيين، أن تربية الأولاد غير صعبة ولم تعاني من صعوبة المراحل لأن تدخل زوجها في أوقات معينة ساعدنها، خصوصاً في تفهّم طلباتهم والعواطف التي تعالجهم بها.

صعوبات الأطفال بالنسبة للذكور كانت الحركة الزائدة والأشياء الغريبة التي تخطر في بالهم في لحظة ويمكن أن ينفذّها ويحدث كارثة عندما يريد اللعب.

المعاناة التي مع واجهتها مع الفتيات هي كثرة بكاء وعدم الرضا، بالإضافة إلى تقلّبات المزاج.

تعتقد وفاء أنه في مرحلة المراهقة تحتاج الفتاة إلى مشاعر أكثر وحبّ، أما الشاب فيحتاج إلى تفهمّ تحوله بشيء من الرجولة والشباب.

هدى فتحي من مصر، أم لثلاثة صبيان وفتاة واحدة، تعتبر أن تربية الأطفال متعبة. المعاملة تكون بالتركيز على إثبات شخصيته ويجب مصاحبته. فيما الأطفال الصغيرة لا يمكن مجاراتهم بالعنف إنما بالمسايسة.

ترى أن الأطفال يعبرون بطريقة صحيحة لكن الفتاة حنونة أكثر، وتفضّل أن تتعاطى مع الأولاد وتسمع لهم كلّ ما يقولونه.