EN
  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2012

أم مصرية تشكو لـ"كلام نواعم": ابني يضربني ويخلع أظافري

الأم حميدة

الأم حميدة

أم مصرية تتعرض للضرب والإهانة من أبنائها، وعلى الرغم من سوء معاملتهم لها، لم يطيعها قلبها بأن تدعو عليهما، بل تدعو لهم أن يهديهم الله عز وجل، متمنية في الوقت نفسه أن يروا العذاب الذي يذوقونها إياه من قبل أبنائهم. كاشفة أن واحدا منهما يقوم بسبها والثاني يضربها.

  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2012

أم مصرية تشكو لـ"كلام نواعم": ابني يضربني ويخلع أظافري

عرض برنامج "كلام نواعم" قصة السيدة المصرية "حميدة" التي تعرضت للعنف من قبل أحد أولادها الذي تسبب لها في خلع أظافرها من ضربه المبرح لها.

وعبرت حميدة بمنتهى الأسى عن عقوق أبنائها الاثنين لها، حتى إن واحدًا يقوم بسبها والثاني يضربها بشكل مستمر ويجرها من شعرها عندما لا يجد معها أموالا.

وأكدت "حميدة" -في تقرير كلام نواعم الأحد 20 مايو/أيار 2012- أنها على الرغم من سوء معاملة أبنائها لها، لم يطيعها قلبها بأن تدعو عليهما، بل تدعو لهما أن يهديهما الله عز وجل، متمنية في الوقت نفسه أن يريا العذاب الذي يذوقانها إياه من قبل أبنائهما.

وحول هذه المشكلة، قال عزام حوري-مدير دار العجزة الإسلامية في بيروت- إن اعتداء الأبناء على آبائهم هو شيء استثنائي يعد من أبشع الجرائم التي يرتكبها الابن في حق والديه، لافتا إلى أن هذا السلوك يتنافى مع الفطرة التي يولد عليها الإنسان.

ورفض أن يطلق على عقوق الأبناء لآبائهم "ظاهرةلأن هناك كثيرًا من الأسر المترابطة والمتماسكة التي تحافظ على قيمها، وشدد على أهمية احترام الكبير وعدم الانصراف عن التقدير والاحترام وغيرها من القيم التي تأصلنا عليها.

ووجه نصيحة إلى الأهل بأن يعلموا أبناءهم أن يعاملوا غيرهم كما يحبون أن يعاملوهم، من منطلق المقولة: "كما تدين تدان".

وأكد حوري أنه لا يقبل أي نزيل في دار العجزة الإسلامية إلا إذا كان لسبب صحي فقط لا غير، فالكبر وتخلي الأهل عن والديه لا يعتبر سببا كافيا لدخول دور الرعاية.