EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

أمل مثلوثي تغنّي للمرأة التونسية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أمل مثلوثي صاحبة صوت الربيع التونسي، وفنانة الثورة تقول أن هذه الألقاب لحقت بها بعد الثورة حيث أنها كتبت كلمات أغانيها ولحنتها خاصة عن الحرية.

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

أمل مثلوثي تغنّي للمرأة التونسية

(بيروت- mbc.net) أمل مثلوثي صاحبة صوت الربيع التونسي، وفنانة الثورة تقول أن هذه الألقاب لحقت بها بعد الثورة حيث أنها كتبت كلمات أغانيها ولحنتها خاصة عن الحرية.

تضيف أنها من خلال أغانيها أرادت أن تثور على الوضع السابق الذي كانت تعيشه وتحدّثت عن ما يضايقها من خلال أغانيها. بدأت كتابة الأغاني الملتزمة منذ عام 2004 وإستمرّت في الكتابة.

كتبت بعض أغنيتها في الجامعة حيث وجدت أنها لا تمتلك حقّاً في التعبير ولا هناك من شيء يجعلها تفجّر هذه الطاقة داخلها. الإنطلاقة جاءت مع والدها الذي كان في الخط الأول كمدافع عن القضية الفلسطينية.

أمل غير راضية عن نتيجة الثورة التونسية بعد عامين من قيامها، رغم أن كلّ شيء تغيّر ولكن لم يتغيّر شيئاً أيضاً، تضيف أن كلّ شيء أصبح واضحاً لكن التغيير الحقيقي لم يحصل بعد.

حق المرأة في تونس تصفه أنه في خطر بعد الثورة، ولم تحدث أي تغييرات شخصية، تريد أمل المساواة. تصف المرأة التونسية بالمناضلة.

أمل تقول أنها تثور لأجل الحرية للدفاع عن الإعلاميين، حرية التعبير، المساواة، والحق في العمل.