EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

أطفال سوريا يعيشون "فرحة عيد" في تركيا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هول الحرب في سوريا دفع بالشعب إلى طلب اللجوء إلى تركيا، وبالأخصّ منطقة أنطاكيا القريبة إلى الحدود السورية. "ملتقى البيت الدمشقي" أطلق الصرخة لدعم الأطفال في عيد الأضحى وإدخال الفرحة إلى قلوبهم.

  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

أطفال سوريا يعيشون "فرحة عيد" في تركيا

(بيروت- mbc.net) هول الحرب في سوريا دفع بالشعب إلى طلب اللجوء إلى تركيا، وبالأخصّ منطقة أنطاكيا القريبة إلى الحدود السورية. "ملتقى البيت الدمشقي" أطلق الصرخة لدعم الأطفال في عيد الأضحى وإدخال الفرحة إلى قلوبهم.

لبى النداء عدد من المتطوعين في مختلف أنحاء العالم وعقد الدكتور حمدي أبو الشامات مدير الملتقى، إجتماع عمل مع جميع المتطوّعين وشرح لهم المهمات والأدوار وكيفية التعامل مع الأطفال المعرضين لصدمات نفسية بسبب الحرب أو فقدان شخص عزيز.

الطفل سهيل حسين، إستشهد والده في سوريا وجاء إلى تركيا مع أمه، أخواته وخالته ويقول: "والدي إستشهد من 7 أشهر، كان يجلب لي ألعاب ونقوم بكلّ شيء سوية".

الدكتور حمدي أبو الشامات، تحدّث من الملعب الذي يتواجد فيه الأطفال ويقول: "أكبر فرحة ممكن أن نشعر بها في هذا العيد هي فرحة الأطفال، أنا أعمل في التدريب وهناك شاب سعودي في إحدى الدورات قال لي أنه يريد أن يقوم بشيء بيده ويساهم مباشرة لمساعدة الأطفال واللاجئين، ومنذ تلك الجملة وأنا أفكر أن نصنع "فرحة عيد".