EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2013

أطفال العراق اليتامى في دار يحضنهم

هشام هليل مؤسس مأوى للأطفال الأيتام في العراق يقول أنه لا يستطيع أن يعمل مع مليون طفل ولكنه أرسل رسالة إلى أن كلّ شخص يستطيع القيام بهذه التجربة.

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2013

أطفال العراق اليتامى في دار يحضنهم

(بيروت- mbc.net) هشام هليل مؤسس مأوى للأطفال الأيتام في العراق يقول أنه لا يستطيع أن يعمل مع مليون طفل ولكنه أرسل رسالة إلى أن كلّ شخص يستطيع القيام بهذه التجربة.

أقدم هشام على هذه المبادرة لأنه وجد نفسه في هذا العمل، كما انه قبل العام 2003 كانت هذه الأعمال حكراً على الدولة العراقية والمنظمات الإنسانية كانت مقيّدة.

عدد الأيتام إزداد اضعافاً بعد الغزو على العراق، يعتبر هشام أنه لا يمكن للإنسان ان يشعر بإنسانيته إلّا من خلال الخدمات التي يقدّمها للإنسان.

هشام متزوّج ولديه 4 اولاد، حضر سيف من هشام إلى إستديو كلام نواعم وهو طفل يتيم الأب والأم ويعيش في الدار مع هشام. وصل سيف إلى الميتم وهو في الأربع سنوات واليوم هو في الثانية عشر من عمره.

يرفض هشام تسمية ميتم بل يريد إسم دار حيث يعيش فيه الطفل ويكون الباب مفتوحاً حيث يذهب للتسوّق ومع أصدقائه والمدرسة كما يكون في وسط منطقة سكنية.

يحلم سيف أن يصبح ممثلاً، وحلم مرّة أن أمّه الشمس وقد كتبتها شاعرة عراقية له وهو اليوم يغنيها باللهجتين العربية والإنجليزية.