EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

محمد حباشنة: السينما ضاعفت الخوف من نهاية العالم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الدكتور محمد حباشنة، إختصاصي نفسي يشرح أن ظاهرة الخوف من نهاية العالم والتي تنتشر مؤخراً بين الناس تساعد فيها وبشكل واضح صناعة السينما لكي تربح.

(بيروت- mbc.net) الدكتور محمد حباشنة، إختصاصي نفسي يشرح أن ظاهرة الخوف من نهاية العالم والتي تنتشر مؤخراً بين الناس تساعد فيها وبشكل واضح صناعة السينما لكي تربح.

لم يأت هذا الفيلم 2012 ويحصد نجاحاً كبيراً فقط للصوت، للصورة، للتمثيل، والإخراج بل هناك معنى إنساني تمّ التعامل معه بشكل كبير جداً وغطى شيئاً داخل النفس الإنسانية.

هذا الموضوع يطبّق على الكتب أيضاً، كمكتبة الأمازون التي تحتوي على عشرات الكتب من المفروض أن يباع منها نصف مليون نسخة، لكنه تم بيع حتى الآن حوالى 60 مليون نسخة.

يضيف حباشنة أن الموت يشكّل أهم مكوّنات القلق الوجودي، ببساطة غموض الوقت ولا أحد يعلم متى توقيت الموت لكنه عندما يتمّ تحديد تاريخ ما يكسر التوقيت، بالإضافة إلى أن الإنسان حرّ في الإختيار ولكن عندما تأتي حالة عدم القدرة على الإختيار فهي تخفف من حالة القلق داخلنا.