EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2009

"نواعم اكسترا" يتابع رحلة علاج طفلة أردنية من السمنة

"طفلة في العاشرة من عمرها يبلغ وزنها 145 كيلو جرامًا".. هذا الخبر لا يقع في خانة "غرائب العالم" بل هو حقيقة يرتبط بمشكلة العصر وأحد الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة.. فانفرد النواعم حصريًّا ضمن الفقرة الخاصة التي تبث على mbc.net بمتابعة رحلة علاج الطفلة الاردنية تقى الشويطر، وذلك بعدما يأست في إيجاد حل لمعاناتها مع السمنة المفرطة بالأردن.

"طفلة في العاشرة من عمرها يبلغ وزنها 145 كيلو جرامًا".. هذا الخبر لا يقع في خانة "غرائب العالم" بل هو حقيقة يرتبط بمشكلة العصر وأحد الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة.. فانفرد النواعم حصريًّا ضمن الفقرة الخاصة التي تبث على mbc.net بمتابعة رحلة علاج الطفلة الاردنية تقى الشويطر، وذلك بعدما يأست في إيجاد حل لمعاناتها مع السمنة المفرطة بالأردن.

فتوجهت "تقى" إلى الرياض للعلاج بمستشفى الملك خالد الجامعي بالمملكة العربية السعودية، بعد أن صدر قرار من خادم الحرمين الشريفين "الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود" بعلاجها مجانا على نفقة الدولة، فعرض البرنامج تقريرًا تفصيليًا يتضمن مراحل علاج "تقى" منذ وصولها إلى المستشفى وحتى إنهائها العملية.

وتواجدت الإعلامية "فاديا الطويل" في موقع الحدث حيث تناقلت بين أرجاء مستشفى الملك خالد الجامعي بدءًا من استقبال "تقى فور وصولها وحتى إتمام العملية، وفي لحظات مليئة بالترقب رصدت كاميرا البرنامج خطوات العملية المتبعة بالتواجد داخل غرفة العمليات، وتقابلت "فاديا" مع د. أمل حمدي كنانة -باحثة وأخصائية تغذية ورياضة- التي قالت إن قبل إجراء العملية خضعت "تقى" لحمية غذائية خاصة، مما جعلها تتمكن من فقدان أربعة كيلو جرامات خلال أسبوع قبل إجرائها العملية.

والتقت كاميرا البرنامج بوالد الطفلة "وليد الشويطر" الذي أوضح حجم المأساة التي يعيشها مع ابنته تقى بسبب وزنها الزائد وتأثيره على مجرى التنفس لديها، كما كشف أن شقيقة "تقى" توفيت بعد معاناتها أيضًا مع السمنة.

ولأول مرة داخل غرفة العمليات، تمكن المشاهد من رؤية أجزاء من العملية، ونجح الفريق الطبي المختص من عمل تدبيس طولي للمعدة باستخدام المنظار، وبعد انتهاء العملية تقابلت "فاديا" مع "تقى" للكشف عن الأطعمة المسموح لها بتناولها بعد العملية، حيث أكد الأطباء على ضرورة تناول "تقى" الشوربة والسوائل خلال أيام وجيزة، وبعد مرور هذه الفترة سوف يسمح لها بتناول الاطعمة ذات الألياف المنخفضة السعرات الحرارية.

واوضحت أسرة الطفلة أنها فقدت 20 كيلو جرامًا خلال ثلاثة أسابيع، فيما نصح الأطباء بالتزام "تقى" باالحمية الغذائية من اجل فقدان مقدارا اكبر لاحقا.

وعاد "النواعم" إلى الاستديو، لاستضافة الدكتور عايض القحطاني-استشاري جراحة الاطفال وسمنة- والمشرف على علاج الطفلة الأردنية، والذي تحدث عن حالة "تقى" قائلا انها كانت تعاني من سمنة مفرطة وقاتلة بدأت معها منذ أن كان عمرها سبعة شهور ثم تفاقم الأمر مع الوقت، وازداد خوف أسرتها خاصةً مع صعوبات التنفس بشكل مريح حتى انها كانت لا تستطيع ان تنام إلا باوضاع معينة وهي جالسة.

وكشف ان الفحوصات التي اجرتها تقى بالاردن جاءت لتوضح عدم وجود اي طريقة لعلاجها، وأضاف أن العالم اجمع يواجه صعوبات في العثور على وسيلة علاجية لسمنة الأطفال، فيما أشار إلى العمل الدءوب الذي يتم بالمملكة العربية السعودية من خلال نخبة من كبار الأطباء المختصين في سمنة الاطفال.

وقسم ضيف البرنامج السمنة إلى نوعين، الأولى تسمى سمنة الطفولة مشيرًا إلى خطورتها، وقال إن من 5 إلى 10% من هذه الحالات تكون ناتجة عن أسباب هرمونية، ولكن النسبة الأكبر لا يعرف أسبابها وحتى الآن لم يصل العلم في هذا السياق إلى تفسيرٍ واضحٍ لها، والأخرى سمنة ما بعدى البلوغ،

ويعد مستشفى الملك خالد الجامعي من الصروح العلمية العريقة التي تميز مدينة الرياض، وتحتوي المستشفى على عيادة خاصة للسمنة تعتبر الوحيدة على مستوى الشرق الأوسط.