EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2009

"نواعم إكسترا" يكشف الآثار المدمرة لغيرة النساء

أطلق برنامج "كلام نواعم" استفتاء بين جمهور الاستديو عما إذا كانت الغيرة مطلوبة لنجاح الحياة الزوجية، فأكد 52% من الحاضرين أهمية الغيرة، بينما رأى 48% من الحاضرين أن الغيرة غير مطلوبة لنجاح الحياة الزوجية.

أطلق برنامج "كلام نواعم" استفتاء بين جمهور الاستديو عما إذا كانت الغيرة مطلوبة لنجاح الحياة الزوجية، فأكد 52% من الحاضرين أهمية الغيرة، بينما رأى 48% من الحاضرين أن الغيرة غير مطلوبة لنجاح الحياة الزوجية.

يأتي ذلك في الوقت الذي ناقش فيه البرنامج في فقرة "نواعم إكسترا" التي تعرض حصريا على http://mbc.net/kn الخبر الذي تناقلته الصحف العربية حول الجريمة التي ارتكبتها سيدة كويتية بدافع الغيرة بعدما قامت بحرق مخيم الزفاف الخاص بزوجها السابق بعد أن علمت بزواجه بأخرى، وذهب ضحيتها حوالي 45 شخصا، من بينهم نساء وأطفال. فأوقدت هذه المرأة جمرة الغيرة لتشعل النيران، وتكتب برمادها مأساة مدمرة.

وقد حل د. محمد خضر عريف -الأستاذ بجامعة الملك عبد العزيز- ضيفا بحلقة يوم الأحد الـ27 من سبتمبر/أيلول 2009- ضيفا على النواعم ليتحدث عن غيرة المرأة الزائدة عن الحد.

وأكد "عريف" أن الغيرة متواجدة لدى المرأة والرجل بنفس المقدار، ولكنه حذر من زيادة هذه الغيرة، والتي تفسد الحياة الزوجية، في الوقت نفسه أشار إلى أن الغيرة تتفاوت درجاتها من امرأة إلى أخرى تبعا للاختلافات الفردية التي تتضمن عدة متغيرات، مثل: التعليم والتنشئة الاجتماعية.

وأوضح ضيف البرنامج أن ظلم الرجل للمرأة والإساءة إليها يخلق بداخلها دوافع للانتقام، كما اعتبر أن ضعف الوازع الديني والطفرة المادية أساس المشاكل داخل الحياة الزوجية، وأضاف أن عدم ثقة المرأة في نفسها واهتزاز شخصيتها يجعلها تشعر دائما بالغيرة.

وشدد على أهمية التخفيف من درجة الغيرة حتى لا يكون رد فعل الزوج سلبيا، ونصح الزوجة بأن تهتم بزوجها حتى يتأكد الزوج أن غيرتها ناتجة عن حب وليس عن مجرد سيطرة.