EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2011

"روشتة" هبة قطب لفض غشاء البكارة "كلام نواعم" ينصح الأزواج: 4 خطوات للمتعة في "ليلة الدخلة"

د. وائل عواد، استشاري أمراض النساء

د. وائل عواد، استشاري أمراض النساء

أكد الدكتور وائل عواد -استشاري أمراض النساء- أنه ليس من الضروري أن ينزل دم من الفتاة في ليلة الدخلة؛ لأن هناك فتيات يولدن بدون غشاء بكارة. فيما قدمت الدكتورة هبة قطب -اختصاصية المشاكل الجنسية- 4 نصائح للمتزوجين حديثا عند فض غشاء البكارة.

أكد الدكتور وائل عواد -استشاري أمراض النساء- أنه ليس من الضروري أن ينزل دم من الفتاة في ليلة الدخلة؛ لأن هناك فتيات يولدن بدون غشاء بكارة. فيما قدمت الدكتورة هبة قطب -اختصاصية المشاكل الجنسية- 4 نصائح للمتزوجين حديثا عند فض غشاء البكارة.

في حلقة الأحد 2 يناير/كانون الثاني 2011 تطرق برنامج كلام نواعم إلى مشاكل ليلة الدخلة، وخاصة ما يتعلق بفض غشاء البكارة؛ حيث أوضح الدكتور وائل عواد -استشاري أمراض النساء- أن الغشاء ينقسم إلى ثلاثة أنواع؛ الأول أكثر شيوعا، وهو الغشاء ذو الفتحة الواحدة في المنتصف، أما النوع الآخر ففيه فتحتان، والثالث به فتحات كثيرة.

وأوضح عواد أن حالات قليلة يغلق فيها الغشاء المهبل تماما، لذلك يتدخل الأطباء لعمل فتحات لنزول دماء الدورة حتى لا تشعر الفتيات بالألم.

وقلل عواد من خطورة رياضات ركوب الدراجات وركوب الخيل وتأثيرها على غشاء البكارة، مشيرا إلى أن الخطورة تتمثل في السقوط على شيء معدني أو حاد ودخوله إلى المهبل.

وأكد أن مسألة عدم نزول دم في ليلة الدخلة لا يعني فقط أن البنت ليست بكرا، مشيرا إلى أن 99.9% لديهن غشاء بكارة، إلا أن 00.01% يولدن من دونه، كما أشار إلى حالة من الحالات التي عرضت عليه وكانت سيدة متزوجة وعلى وشك أن تضع مولودها الأول، على الرغم من أن غشاء بكارتها لم يفض بعد. لذلك رفض الربط بين العذرية وغشاء البكارة، وقال: إن هذا الربط ليس صحيحا مئة بالمئة.

من جانبها أعطت الدكتورة هبة قطب -اختصاصية علم الجنس- المقبلين على الزواج 4 نصائح أساسية في ليلة الدخلة، وهي:

- ألا يكون الجماع الأول بعد الأكل؛ إذ لا بد أن يكون الجسم خفيفا.

- أن يكون المكان لطيفا، ويفضل أن يكون خارج منزل الزوجية.

- لا بد أن تكون الليلة رومانسية، حتى يثار حديثو الزواج عاطفيا.

- لا بد أن يكون العريس مستعدا مئة بالمئة، وأن يراعي أن عروسه يعتريها الخوف.

د. هبة شددت على أهمية الثقافة الجنسية للمقدمين على الزواج، ونصحت بألا يستقوا تلك المعلومات من الإنترنت أو الأخوات والصاحبات أو الأمهات.

وأشارت إلى أن التجربة التي ينقلها من سبق لهم الزواج ستكون شخصية، والجنس ليس فقط حسيا، ولكن الأمور العاطفية هي ركن أساسي في تلك العملية.

وكما أن البنات يصيبهن الخوف من ليلة الدخلة، فإن الرجال يخافون أيضا، وهذا ما يشير إليه الدكتور محمود عواد -اختصاصي التأهيل الجنسي، وترميم الأعضاء التناسلية عند الرجال- الذي أشار إلى أن عدم انتصاب العضو الذكري أو سرعة القذف هما المشكلتان الرئيسيتان عند الرجل.

وحذر عواد من ممارسة العادة السرية؛ لأنها تؤدي إلى ضعف جنسي وقذف مبكر، فيما أشار إلى أن هناك حالات من الضعف الجنسي لا تصلح معها المنشطات.