EN
  • تاريخ النشر:

"كلام نواعم" يكرم نخبة من المبدعات

احتفل النواعم بوصولهن إلى الحلقة 300؛ التي عرضت يوم الأحد الـ25 من أكتوبر/تشرين الأول 2009، بعد أن كانت المرأة محط اهتمام البرنامج على مدار حلقاته السابقة، بإلقاء الضوء على المرأة الطموحة والرائدة؛ فهناك آلاف من النساء اللواتي حققن الإنجازات في مجالات مختلفة؛ ليصبحن مثالا يحتذى.

  • تاريخ النشر:

"كلام نواعم" يكرم نخبة من المبدعات

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 25 أكتوبر, 2009

احتفل النواعم بوصولهن إلى الحلقة 300؛ التي عرضت يوم الأحد الـ25 من أكتوبر/تشرين الأول 2009، بعد أن كانت المرأة محط اهتمام البرنامج على مدار حلقاته السابقة، بإلقاء الضوء على المرأة الطموحة والرائدة؛ فهناك آلاف من النساء اللواتي حققن الإنجازات في مجالات مختلفة؛ ليصبحن مثالا يحتذى.

واختار البرنامج -في هذه الحلقة- "آسيا الماشي"؛ لتكريمها كنموذج للمرأة العربية، وهي زوجة وسيدة بيت وأم لعشرة أبناء، وكل ذلك لم يحد من طموح "آسيا" لتبدأ رحلة علم طويلة، بمحو الأمية، ثم إكمال دراستها الابتدائية والإعدادية خلال خمس سنوات، وها هي الآن في السنة الثالثة بكلية الحقوق بجامعة حلب، وأسست جمعية إنماء لدعم المرأة الريفية، وهي من الناشطات في رعاية الأطفال المصابين بالسرطان، وجعلت من علمها وسيلة لتطوير أمتها وأسرتها.

وبعد عرض تقرير تفصيلي عن مشوارها، استضاف البرنامج في الاستديو "آسيا"؛ التي كشفت عن إصرارها الدائم وعزيمتها القوية لمواصلة التعليم، مشيرة إلى أن الحافز الأساسي الذي دفعها للتغلب على محو الأمية هو مشاهدتها لبرنامج "طرائف من العالمعندما رأت أن هناك من يتعلم في سن متأخرة، وبذلك اقتنعت بإمكانية تحقيق حلمها لتلتحق بكلية الحقوق، واختتمت الفقرة بإهداء "آسيا" درع تكريم باسم "كلام نواعم".

وفي لقاء خاص، استضافت النواعم مخرج باب الحارة "بسام الملاوالفنان السوري "عباس النوريفي محاولة للصلح بينهما، أملا في عودة شخصية "أبو عصام" إلى "باب الحارة" في الجزء الخامس مرة أخرى.

وسلط البرنامج الضوء على خمس نساء عربيات شابات، سلكن طريقهن نحو التميز والنجاح؛ فقدم البرنامج درع التكريم لابتسام باضريس -دكتوراه في الذرة- وهي فتاة سعودية حاصلة على البكالوريوس في الفيزياء من جامعة الملك عبد العزيز، وعلى الماجستير في الفيزياء من الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أول باحثة سعودية تنضم إلى المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، والفتاة الثانية هي "أمنية فخري عبد الحافظ" -من مصر- أول رئيسة لمنتخب السيدات في جمهورية مصر العربية للخماسي الحديث، وحاصلة على ثلاث ميداليات برونزية في السباحة في الدورة الإفريقية بجنوب إفريقيا، وحاصلة على الميدالية الفضية في السباحة بدورة الألعاب العربية بلبنان، وتم تكريمها من قبل جامعة الدول العربية، وجريدة الأهرام، وجمعية النقاد الرياضيين.

ومن التفوق الرياضي إلى السياسي، حيث اهتم البرنامج بتكريم أسماء عبد الحميد -من فلسطين- التي تقيم حاليا بالدنمرك، والتي نجحت في دخول البرلمان الدنمركي، ناشطة سياسية واجتماعية ومدافعة عن حقوق العرب والمسلمين في الدنمرك، حتى وصل النواعم إلى فقرة تكريم اللبنانية جومانة مراد -شاعرة ومترجمة وإعلامية- والمهندسة الكويتية "منار الحشاش".