EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2010

الأم اعتبرت أن حجابها هو السبب في ذلك "كلام نواعم" يستضيف أسرة عربية حرمتها محكمة سويدية من أطفالها الأربعة

يرصد برنامج "كلام نواعمالذي يعرض على MBC1 في حلقته المقبلة الأحد الـ 30 من مايو/أيار الجاري، معاناة عائلة عربية في السويد التي حرمت منذ 3 شهور من أطفالها الأربعة، بعدما انتزعتهم محكمة سويدية من والديهما للاشتباه بأنهما يعاملون أولادهم بعنف، غير أن الأم أرجعت القضية إلى التحامل عليها بسبب حجابها.

  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2010

الأم اعتبرت أن حجابها هو السبب في ذلك "كلام نواعم" يستضيف أسرة عربية حرمتها محكمة سويدية من أطفالها الأربعة

يرصد برنامج "كلام نواعمالذي يعرض على MBC1 في حلقته المقبلة الأحد الـ 30 من مايو/أيار الجاري، معاناة عائلة عربية في السويد التي حرمت منذ 3 شهور من أطفالها الأربعة، بعدما انتزعتهم محكمة سويدية من والديهما للاشتباه بأنهما يعاملون أولادهم بعنف، غير أن الأم أرجعت القضية إلى التحامل عليها بسبب حجابها.

وللحديث باستفاضة أكثر حول القضية يستضيف البرنامج والدا الأطفال الأربعة فراس قطانيني وزوجته "نبال" للوقوف على أبعاد القضية وتوضيح هذه المأساة من مختلف الزوايا. كما يتحدث المحامي السويدي "فن كرونز كوري" عن موقف القانون السويدي تجاه هذه القضية.

ويتحدث قطانيني وزوجته في الحلقة المقبلة التي ستعرض في تمام الساعة الـ 23:00 بتوقيت السعودية (20:00 بتوقيت جرينتش) حول بداية المشكلة وتطورها، وكيف توصلت الموظفة الاجتماعية في السويد إلى مكان سكن العائلة، لافتين إلى أن تلك الموظفة تحاملت على "نبال" لكونها محجبة.

من جانب آخر، تستطلع "النواعم" واقع المشكلة، من خلال الاستماع إلى معارف العائلة وأصدقائها وجيرانها، لمعرفة كيف كانوا يعاملون أطفالهم، وذلك ضمن تقرير مصور.

في سياق آخر، تعود "النواعم" إلى العصور القديمة، باستضافة السيدة الأردنية "حنة الخليليالتي تسعى لنشر الفوائد العملية للاستقرار في بيوت من الطين أو التراب، التي تعتبرها الأفضل للبيئة، وبعدها يتناول البرنامج في تقرير خاص أفكارها المبتكرة بشأن تأسيس منازل من الطين.

بينما يحلّ الفنان المصري "محمد رجب" ضيفا على "النواعمضمن فقرة تحت الأضواء في احتفالية خاصة بعيد ميلاده، وينتهز البرنامج هذه الفرصة ليسأله حول أسباب غيابه عن الشاشة التلفزيونية، الذي استمر 5 سنوات.

بدوره يتحدث "رجب" عن مسلسل "أدهم الشرقاوي" وما اكتسبه من خبرات بالمشاركة في هذا العمل، مشيرا إلى أعماله ومشاريعه السينمائية الجديدة التي يستعد لخوضها قريبا.

وفي فقرة أخرى، تخوض الإعلامية المصرية "فوزية سلامة" تجربة فريدة من نوعها؛ حيث تبدأ بمغامرة لم تجربها من قبل، وذلك من داخل مدينة جبيل اللبنانية التاريخية؛ حيث ترافق صيادي السمك في بحثهم عن رزقهم، ويبدو الأمر غريبا بالنسبة للصيادين، باعتبار أن هذه المهنة محصورة على الرجال.

وبعد إجراء حوار مع الصياد تنتقل كاميرا البرنامج إلى ليبيا ليتعرف المشاهدين عبر تقرير مصور على سيدة ليبية تدعى "باهية حمداحترفت صيد السمك وبرعت في هذه المهنة، ومن ثم علمتها لأولادها، ما يفتح باب النقاش حول قدرة المرأة على مواجهة التحديات.