EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

"كلام نواعم" يساعد مدمناً على التعافي بعد 17 عامًا من تعاطي المخدرات

جلال فاعور أحد مدمني المخدرات

جلال فاعور أثناء خروجه من المستشفى

"كلام نواعم" يعالج أحد مدمني المخدرات الذين استضافهم من قبل، وغيرت حياته بالكامل بعد العلاج.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

"كلام نواعم" يساعد مدمناً على التعافي بعد 17 عامًا من تعاطي المخدرات

 في لفتة إنسانية، قام برنامج "كلام نواعم" بعلاج أحد المدمنين على المخدرات بعد أن تدهورت حياته تمامًا، وكاد أن يضيع مستقبله، لكن البرنامج أعاد إليه الأمل بعد أكثر من 17 عامًا من الضياع.

 وفي حلقة البرنامج المميزة التي عرضت على MBC1 الأحد 29 يناير/كانون الثاني 2012م، قابل "كلام نواعم" جلال فاعور الذي استضافته منذ شهور في الحلقة التي كانت مخصصة عن الإدمان، ووعده البرنامج وقتها بأن ينتشله من طريق الضياع وطريق الموت الذي كان يمشي فيه منذ 17 عامًا ليساعده.

 يقول جلال: "بدايتي في الإدمان كانت بعد مشادة بيني وبين أبي، لذلك ذهبت إلى الشارع، وهناك تعلمت تعاطي الحبوب المخدرة، ثم "التينر" -نوع من المخدرات- ومنه للحشيش للكوكائين للهروين، حتى أصبحت حياتي مدمرة بالكامل، ضيعت حياتي ولم أعد أسأل عن شيء غير المخدرات".

وجلال عمره 31 عامًا مدمن مخدرات، ظهر في "كلام نواعم" بهيئته ولم يشترط أن يوضع على وجهه أي غمامة، وعلل ذلك بقوله: "لم يعد عندي شيء أخسره".

 وقبل أن تنتهي السنة بأيام، وبالتحديد في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بدأ العد التنازلي لمساعدة جلال على العودة للحياة من جديد، وبدأ البرنامج بالتواصل معه قبلها بفترة، وتم إقناعه أنه بحاجة إلى علاج جذري للتخلص من الإدمان، وكان الحل الوحيد هو إدخاله لمستشفى متخصص.

 وقابل الطبيب أنطوان البستاني -رئيس المركز المتخصص في معالجة الإدمان في مستشفى سان شارل ببيروت- مريضه جلال وعرفه على نظام العلاج، بينما لمس د. أنطوان أن جلال لديه الدافع أن يوقف الإدمان، لذلك توقع أن يكون العلاج أسرع من المعتاد.

 د. أنطوان أشار إلى صعوبة علاج فاعور الذي ظل أكثر من 17 سنة يتعاطى المخدرات، تكمن في طول الفترة التي أدمن خلالها؛ حيث أصبحت الخلايا الدماغية على علاقة مباشرة مع المادة المخدرة التي يتعاطاها، وقال إنه سيستخدم مصلا ليغش خلايا الدماغ، وفي المرحلة المقلبة سيكون هناك تأهيل نفسي.

وبعد 9 أيام قضاها جلال في مستشفى سان شارل لإخراج السموم من جسمه، توقع "كلام نواعم" أن يهرب أو أن يقوم بأي شيء غير متوقع، لكن إصراره على الشفاء هو الدافع لبقائه في المستشفى، وتحمله ضغط العلاج.

   وخصصت حلقة "كلام نواعم" هذا الأسبوع لاستعادة حصاد السنين العشر مع ضيوف البرنامج الذين تم استضافتهم من قبل، وتعرف مذيعات البرنامج على معاناتهم وظروفهم، ولأنهن لم يعرفن كيف اكتملت قصصهم، قمن بالتجوال بين البلاد لمعرفة كيف وصلوا.

 واحتفل النواعم بمرور عشر سنوات على انطلاق البرنامج الذي كان دائم التجدد بالشكل والمضمون، وخارجًا عن كل المألوف والإطار حتى وصل عدد مشاهديه إلى 40 مليونًا، وهذا ما لفت نظر الإعلام الغربي، وتم إنجاز فيلم وثائقي هولندي بعنوان "Satellite Queens" عرض بعدد من المحطات العالمية.