EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2010

"حكي بلا طعمة" يتخطى حاجز الصمت في حياة اللبنانيات

أشارت المخرجة اللبنانية الشابة "أماندا أبو عبد الله" إلى أن اهتمامها بواقع المرأة اللبنانية هو الذي دفعها لتقديم فيلمها القصير "حكي بلا طعمة" كمشروع للتخرج، حيث قررت أن تجمع حكاوي السيدات اللبنانيات لتعرف المواضيع التي يتطرقون إليها في حياتهم اليومية، ثم قامت بالحصول على خمسة نماذج من السيدات بالمجتمع اللبناني.

  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2010

"حكي بلا طعمة" يتخطى حاجز الصمت في حياة اللبنانيات

أشارت المخرجة اللبنانية الشابة "أماندا أبو عبد الله" إلى أن اهتمامها بواقع المرأة اللبنانية هو الذي دفعها لتقديم فيلمها القصير "حكي بلا طعمة" كمشروع للتخرج، حيث قررت أن تجمع حكاوي السيدات اللبنانيات لتعرف المواضيع التي يتطرقون إليها في حياتهم اليومية، ثم قامت بالحصول على خمسة نماذج من السيدات بالمجتمع اللبناني.

وكشفت "أماندا" –خلال حلقة يوم الأحد الـ 14 من فبراير/شباط الحالي، عن هدف الفيلم الذي يتمثل في تشجيع النساء على التعبير عن مشاكلهن، وأكدت أنها حرصت على أن تربط مشاكل كل سيدة لبنانية بغيرها من المشاكل حتى تبدو في سياق واحد، وحاولت أن تجمع جميع القصص على الشاشة في صورة واحدة تحتوي على خمسة نماذج من السيدات اللبنانيات، من خلال التركيز على فكرة واحدة تشترك فيها هذه الحالات وهي علاقاتهم مع أنفسهم.

وكشفت عن الدافع الذي جعلها تختار "حكي بلا طعمة" عنوانا لفيلمها، قائلة إنه يحتوي على مجموعة من القصص التي تسردها خمس من النساء اللبنانيات، ولكن لاحظت أن هذه القصص تخلو من الصراحة مع النفس، وكأن كل فتاة تقنع نفسها بشيء بعيد عن الواقع.

وأشارت إلى أن السيدة التي تظهر صامتة ترمز إلى الحالات الأخرى للسيدات اللواتي لم يكشفن عن الحقيقة الكاملة، موضحة أن الحروب التي شهدتها لبنان دفعتها لتناول مشاكل المرأة في هذا الفيلم.

وأضافت أن الكاميرا لم تتحرك طوال الفيلم سوى في المشهد الأخير لتصور أجزاء بسيطة من حديث كل سيدة، ليكتشف المشاهد بالنهاية أن كل واحدة منهن كانت تتحدث مع نفسها ثم تعود حياتهم إلى طبيعتها بعد ذلك، لافتة إلى أنها اختارت "حكي بلا طعم" عنوانا للفيلم لأن هؤلاء النساء لم يستمع أحد إلى مشاكلهن.

وقالت إنها تطمح إلى تقديم فيلم طويل، معتبرة أنه من الصعب تنفيذ ذلك في لبنان؛ لأنه يحتاج إلى ميزانية إنتاج ضخمة، كما أكدت أن أباها كان يشجعها على خوض تجربة الإخراج وكان فخورا بهذا الفيلم.

يشار إلى أن المخرجة اللبنانية الشابة "أماندا أبو عبد الله" قد نالت جائزة أفضل فيلم قصير في المهرجان الأوروبي للأفلام عام 2009 عن فيلمها "حكي بلا طعمة".