EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2009

"حسين الأحمد" يروي مغامرته مع المجاهدين في أفغانستان

انفردت فقرة نواعم أكسترا بمناقشة تجربة الفنان الكويتي "حسين الأحمد" عندما توجه إلى أفغانستان بهدف مساعدة المجاهدين؛ حيث تناقلت الصحف الصفراء أخبارا غير صحيحة بشأن سفره إلى هناك، لذلك استضاف البرنامج -في الحلقة المعادة التي عرضت يوم الأحد الـ12 من يوليو/تموز- المطرب الكويتي "حسين الأحمد" ليروي قصته مع المجاهدين.

انفردت فقرة نواعم أكسترا بمناقشة تجربة الفنان الكويتي "حسين الأحمد" عندما توجه إلى أفغانستان بهدف مساعدة المجاهدين؛ حيث تناقلت الصحف الصفراء أخبارا غير صحيحة بشأن سفره إلى هناك، لذلك استضاف البرنامج -في الحلقة المعادة التي عرضت يوم الأحد الـ12 من يوليو/تموز- المطرب الكويتي "حسين الأحمد" ليروي قصته مع المجاهدين.

وأضاف الأحمد أنه لم يفكر على الإطلاق في الجهاد، قائلا إن سفره إلى أفغانستان كان بمثابة ورطة تسبب فيها أحد الأشخاص الذي خدع فيه.

وتابع أنه استقر شهرا في أفغانستان واجه خلالهما إحساسا بالفزع والخوف من تصرفات بعض الأشخاص الذين لا يسعون إلى الإسلام والجهاد؛ حتى تمكن من افتعال خدعة كي يتركهم ويعود إلى بلده.

وقال إنه اضطر أن يمدهم بالأموال حتى يصدقوه ويتركوه يذهب إلى الكويت، وفي تقرير مصور تحدث الفنان أحمد صلاح الدين -صديق حسين الأحمد- عن معاناة حسين في أفغانستان، وعن حبه للمغامرة.