EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2009

شيخ الأزهر يشترط أن تكون حسنة السمعة "النواعم" ينقلن أصداء فتوى إباحة إجهاض المغتصبة

أعلن شيخ الأزهر د. محمد سيد طنطاوي عن فتوى تبيح إجهاض المغتصبة، بشرط أن تكون طيبة السمعة ونقية وطاهرة، الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الأوساط الإعلامية، فحرصت النواعم في حلقة الأحد 7 يونيو/حزيران على متابعة أصداء هذه الفتوى، التي تسببت في حدوث جدل فقهي شديد بين علماء وشيوخ الأزهر، حول إمكانية التفريق بين الفتاة النقية أو غيرها، فقد يصعب في الواقع العملي تحديد ذلك.

أعلن شيخ الأزهر د. محمد سيد طنطاوي عن فتوى تبيح إجهاض المغتصبة، بشرط أن تكون طيبة السمعة ونقية وطاهرة، الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الأوساط الإعلامية، فحرصت النواعم في حلقة الأحد 7 يونيو/حزيران على متابعة أصداء هذه الفتوى، التي تسببت في حدوث جدل فقهي شديد بين علماء وشيوخ الأزهر، حول إمكانية التفريق بين الفتاة النقية أو غيرها، فقد يصعب في الواقع العملي تحديد ذلك.

وأطلق البرنامج استطلاعا لآراء الجمهور العربي حول السؤال التالي: "هل أنت مع إجهاض الفتاة المغتصبة؟فتباينت الإجابات؛ حيث كشف البعض أن قرار التخلص من الجنين للفتاة المغتصبة تتخذه الفتاة ذاتها، في حين اعترض البعض على الإجهاض واعتبروه قتلا للروح البشرية.

فيما دار حديث بين النواعم حول هذه الفتوى، وقالت إحدى النواعم إنه يمكن التفريق بين الفتاة طيبة السمعة وغيرها، من خلال الوظيفة التي تعمل بها الفتاة، فلا يمكن السماح لها بإجهاض الجنين إذا كانت تعمل في الأساس في أمور مشبوهة.

يذكر أنه سبق وأطلقت فتوى تجيز للمغتصبة التخلص من الجنين بشكل عام، إلا أن شيخ الأزهر قام بتعديلها؛ ليضيف شرطا أساسيا على الفتوى بأن تكون الفتاة حسنة السمعة. وقد أثارت الفتوى جدلا متصاعدا في المجتمعات العربية وأوساط علماء الدين.