EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

"النواعم" ترصد معاناة سعوديات ضحية الجهل بالقانون

لا تزال المرأة السعودية تعاني من أزمات عديدة بسبب جهلها بالقوانين، ما يتسبب في إهدار كثير من حقوقها.
ففي حلقة كلام نواعم التي عرضت 9 مايو/أيار على قناة MBC1، تم التعرض لحالتين متشابهتين لأسرتين تدهورت أحوالهما بسبب الأب، وبسبب جهل الأم لحقوقها وللقانون.

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

"النواعم" ترصد معاناة سعوديات ضحية الجهل بالقانون

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 10 مايو, 2010

لا تزال المرأة السعودية تعاني من أزمات عديدة بسبب جهلها بالقوانين، ما يتسبب في إهدار كثير من حقوقها.

ففي حلقة كلام نواعم التي عرضت 9 مايو/أيار على قناة MBC1، تم التعرض لحالتين متشابهتين لأسرتين تدهورت أحوالهما بسبب الأب، وبسبب جهل الأم لحقوقها وللقانون.

فكانت الحالة الأولى؛ للأم السعودية مزهرة الكثيري، التي تعرضت لعملية نصب وخداع من زوجها اليمني، الذي انتحل شخصية شخص آخر وجنسية أخرى وهي السعودية، وتم اكتشاف ذلك بعد مرور 25 عاما على زواجهما، فبعد وفاة الأب لم يتمكنوا من إيجاد أوراق تثبت جنسيتهم السعودية لتصبح أسرة بلا هوية، ولا يتمكنون معها من الدراسة أو العمل.

من جانبه أكد الابن "عوض العبسي" أن الأسرة تعاني من أزمة كبيرة؛ حيث حاولوا التوصل لأي أوراق تثبت هوية والدهم لكن دون جدوى، وعندما كانوا يسألونه عن هذه الأوراق كان يقنعهم بأي شكل حتى لو بالضرب.

وأضاف الابن أنهم بحثوا كثيرا عن أي أقارب لهم إلا أنهم فشلوا في ذلك، مشيرا إلى أنه لم يتمكن من العمل بعدما فقد هويته، كما أن الأسرة لا تملك إقامة نظامية وعندما ذهبوا لاستصدارها طالبتهم الإدارات المختصة بجوازات سفر وأوراق لم يتمكنوا من الحصول عليها.

من ناحيته أكد د. حسين الشريف، المشرف على فرع جمعية حقوق الإنسان بمكة المكرمة، أنه ما دام الأب غير سعودي فسيتم معاملة هؤلاء الأبناء على أنهم أجانب، ولا بد لهم من أوراق إقامة، بينما يمكن الاستفادة من جنسية والدتهم السعودية بالحصول على التعليم والصحة تحت رعاية المملكة.

وتطرق البرنامج إلى حالة أخرى من خلال السيدة اليمنية أم ناصر، التي تزوجت من سعودي زواجا شرعيا وموثقا في سفارة السعودية باليمن، لمدة 30 عاما حتى فارق الحياة، بينما لم يقم بإدراجها هي وأولادها على أوراقه، وكان يرفض ذهاب الأطفال إلى المدارس، لذلك لم نحتج حينها إلى أي أوراق، حتى توفي، وبدأت الأسرة في مواجهة المشاكل بسبب ذلك.

وحول هذه الحال، أشار د. حسين الشريف، إلى أنه ما دام هناك أوراق تثبت أن الوالد سعودي فالأولاد سينالون الجنسية بسهولة، وبالتالي يتم استصدار باقي الأوراق التي يتم احتياجها دون عناء.

وفي نقلة أخرى، التقى البرنامج بالفنان الكوميدي المصري طلعت زكريا، الذي تحدث عن أعماله الفنية، خاصة فيلم طباخ الرئيس، وعن الوعكة الصحية التي ألمّت به، مؤكدا أنها غيرت مسار حياته بشكل كبير.

وتعرض زكريا لهجوم "النواعمدفاعا عن المرأة، ضد نظرته ورأيه في مدى احتياج الرجل المشهور لأكثر من امرأة، خاصة بعد قوله "امرأة واحدة لا تكفي للرجل المشهور".

وخصصت "النواعم" فقرة مميزة للقضاء على اضطرابات النوم والأرق؛ حيث تم عرض تقرير عن مركز طب صيني في لندن، يعالج من يعانون بالأرق وعدم القدرة على النوم عن طريق الأعشاب الطبيعية كالحنة والخزامى، بالإضافة إلى نوع آخر من العلاج عن طريق مساج الوجه.

وفي فقرة أخرى التقت أسرة كلام نواعم بالفنانة الكوميدية الصاعدة "لمياء توفيق" التي تحدثت عن تجربتها، مشيرة إلى أنها كانت تشعر بأن لديها موهبة التمثيل الكوميدي، وشجعها على ذلك أصدقاؤها، وحصلت على دورات غنية في دبي دعمت هذه الموهبة.

وأضافت لمياء أن عملها كأستاذة في الجامعة وارتداءها الحجاب لن يعوقها نهائيا عن احتراف هذا النوع من التمثيل.

بعد ذلك التقت كاميرا "كلام نواعم" بأصغر كاتبة عربية.. الفلسطينية ياسمين الشملاوي -15 عاماالتي قالت إنها بدأت بمحاولة شعرية عامية عن الوطن، لاقت إعجاب من سمعها، ثم حصلت على لقب أصغر إعلامية في الوطن العربي، ثم أصغر كاتبة في فلسطين.

وأضافت ياسمين أنها إن لم تكن فلسطينية لمَا وصلت إلى ما هي عليه الآن، في الوقت الذي أكد فيه والدها أنهم يخوضون معها حرب الكلمة التي تدافع عنها، ويتمنى أن تصبح كاتبة عالمية.