EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2009

النجم السوري أشاد بأداء "مصطفى الخاني" "الملا" يدعو "النوري" للمشاركة في الجزء الخامس من "باب الحارة"

فتح مسلسل "باب الحارة" مدخلاً أمام تغييرات كبيرة بالدراما العربية، وفتحت الحارة أبوابها على كل القضايا المرتبطة بقيم ووجدان الشعب العربي، وبكل جزءٍ كان المشاهد العربي بحالة انتظار وترقب؛ ليس لمتابعة الأحداث فحسب؛ بل لمعرفة الوجوه الجديدة والأخرى الغائبة.. فانفرد برنامج "كلام نواعم" باستضافة عملاقي "باب الحارة" المخرج "بسام الملا" والفنان السوري "عباس النوري" في أول لقاءٍ لهما بعد الخلاف الذي جمعهما على مدى ثلاث سنوات.

فتح مسلسل "باب الحارة" مدخلاً أمام تغييرات كبيرة بالدراما العربية، وفتحت الحارة أبوابها على كل القضايا المرتبطة بقيم ووجدان الشعب العربي، وبكل جزءٍ كان المشاهد العربي بحالة انتظار وترقب؛ ليس لمتابعة الأحداث فحسب؛ بل لمعرفة الوجوه الجديدة والأخرى الغائبة.. فانفرد برنامج "كلام نواعم" باستضافة عملاقي "باب الحارة" المخرج "بسام الملا" والفنان السوري "عباس النوري" في أول لقاءٍ لهما بعد الخلاف الذي جمعهما على مدى ثلاث سنوات.

وعرض "الملا" -خلال لقائه مع النواعم يوم الأحد الـ25 من أكتوبر/تشرين الأول 2009-على "النوري" أن يشارك في الجزء الخامس من مسلسل "باب الحارة" ليترك القرار النهائي له بشأن العودة مجددا إلى المسلسل بعدما أنهى الملا الشخصية التي يجسِّدها النوري في الجزء الثالث بالوفاة، بينما أكد "النوري" حرصه الدائم على أن ظهوره في الجزء القادم ألا يتم بشكلٍ "مفبركٍ" لأنه على يقين بأن الناس لن يقتنعوا بحبكة الأحداث الدرامية بوجود شخصية أبو عصام من جديد بعد مرور جزئين من المسلسل على وفاته، ولكنه رفض فكرة الرهان على ذاكرة الجمهور، إلا أن "الملا" تعهد بكتابة شخصية "أبو عصام" في الجزء الجديد بطريقةٍ تقنع المشاهدين.

وأضاف الملا أن الرؤية والتفاصيل البيئية التي تميز أحداث باب الحارة في أجزائه الأولى سوف تعود وبقوة في جزئه الخامس، مشيرا إلى أنه لم ينتهِ من وضع إطار مبدئي عام (كروكي) للعمل، وبانتظار اعتماد جميع الأفكار المحتمل طرحها.

وسألت الإعلامية "رانيا برغوث" "النوري" عن رأيه في أداء الممثلين بالجزء الخامس، فأبدى إعجابه بأداء الممثل "مصطفى الخاني" الذي قام بتجسيد شخصية "النمسمؤكدا أنه حظي بإعجاب الكثير من الجماهير العربية ونال شهرة واسعة لأدائه المتميز، ووجه إليه تحية خاصة عبر البرنامج.

ونفى "النوري" ما رددته الصحافة من قبل بشأن امتناعه عن توقيع عقد العمل الخاص بالجزء الثالث من مسلسل باب الحارة مع المخرج "بسام الملامؤكدا عدم حدوث أي خلاف بينه وبين "الملاولكن قال: "قد يكون الملا وضع تخمينات وتقديرات بأن "النوري" لن يكون عامل نجاح في الأجزاء اللاحقة".

فيما أوضح "الملا" أن عقد مسلسل باب الحارة كان يتضمن شرطا أساسيّا يمنع أبطال المسلسل من المشاركة في مسلسل بيئي دمشقي آخر أثناء فترة العمل، وكان "النوري" معترضا على هذا الشرط، لافتا إلى أنه أصرّ على قراءة النص كاملاً للجزء الثالث قبل إبداء أي موافقة للعمل بهذا الجزء، وعندئذ انتاب "الملا" الشعور بالقلق؛ لأنه كان ينوي التطرق إلى محاور أخرى جديدة في الجزء الثالث من "باب الحارةوخشي أن يبلغه "النوري" عن قراره بالرفض في اللحظات الأخيرة، قائلاً إن المخرج دائما ما يتحمل نتائج العمل من نجاح أو فشل.

وكشف "الملا" عن علاقة الصداقة التي تجمعه بـ"النوري" قائلاً إنه يسعى دائما للحصول على رأي النوري في التفاصيل الدقيقة الخاصة بالعمل والتي لا تقتصر على دوره فقط بل تمتد إلى كافة الأدوار بالمسلسل؛ لكونه من أبناء دمشق الذين حضروا المراحل المختلفة للبيئة الدمشقية، وأن الحالة الإنسانية التي تجمعه به أكبر من كل شيء.

وقال النوري إن قلقه الزائد والخوف الذي سيطر على أفكاره كان وراء إصراره على قراءة النص كاملاً بعد الانتهاء من كتاباته؛ سعيا للحفاظ على المستوى الذي قدمه في الجزء الأول والثاني من باب الحارة.

وقبل انتهاء تلك المقابلة أطلقت الإعلامية "فوزية سلامة" تساؤلاً للمخرج السوري حول إمكانية العمل بإخراج المسلسلات المصرية، فأوضح أنه يرحب بهذه الفكرة، وإنما أشار إلى أن المشكلة الوحيدة التي تعترض طريقه نحو الاتجاه إلى الأعمال المصرية هو عدم التحكم الأساسي للمخرج في هذه الأعمال الدرامية المصرية؛ التي عادة ما يتخذ فيها بطل العمل المساحة الأكبر، وذلك على عكس ما يعتاد عليه بأن يكون المخرج هو رقم واحد ولديه المسئولية الكاملة لنجاح العمل الدرامي أو إفساده.

واختتمت الحلقة بتوجيه "الملا" اعتذارا لـ"النوري"؛ لأنه أخطأ عندما تردد في تهنئته عندما كرّمته جهتان مختلفتان كأفضل ممثل سوري.