EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2009

نواعم اكسترا يفجّر قضية عدم تزويج الفتيات للحفاظ على ثروتهن

فجّر برنامج "كلام نواعم" ضمن فقرته الخاصة التي تبث حصريّا على mbc.net قضية "عضل الفتيات" وهي ما يعني قيام ولي الأمر بمنع ابنته من الزواج ممن تريد من أجل الحفاظ على الثروة أو أن العريس من خارج القبيلة أو غيره من الأسباب رغم كفاءة الشخص المتقدم لها.

فجّر برنامج "كلام نواعم" ضمن فقرته الخاصة التي تبث حصريّا على mbc.net قضية "عضل الفتيات" وهي ما يعني قيام ولي الأمر بمنع ابنته من الزواج ممن تريد من أجل الحفاظ على الثروة أو أن العريس من خارج القبيلة أو غيره من الأسباب رغم كفاءة الشخص المتقدم لها.

النواعم استضفن إحدى حالات هذه القضية وهي لسيدة سعودية تدعى أماني زللي التي قالت إنها تلقت حاليا علاجًا طبيعيا على العمود الفقري بعد تعرضها لاعتداء من أخوتها، وكشفت أنهم استولوا على ملف زواجها ومصاغها.

وقالت السيدة إنها مدرسة ومربية أطفال وطالبت بوضع حد لما تتعرض له من إخوتها وتهديداتهم لها بالقتل والضرب أو الحبس أو الحرمان من الميراث إذا تزوجت رغمًا عنهم.

وأشارت إلى أن مركز شرطة الجامعة قام بتوقيفهم ولكنه أفرج عنهم بكفالة في وقت لاحق، وعرضت الضحية لأحد التهديدات التي تتلقاها على الجوال من إخوتها.

وكشفت السيدة عن أنها حصلت على موافقة وزارة الداخلية على الزواج من الرجل الذي تود الارتباط به، حيث إنه غير سعودي الجنسية، مما يتطلب ضرورة موافقة الوزارة عليه.

النواعم استضفن خلال الحلقة عدنان الصالح المحامي الذي أوضح أن مصطلح "عضل الفتاةيعني حرمانها من الزواج من الشخص الكفء الذي تقدم إليها، موضحًا أن قضية أماني زللي لها شقان؛ جنائي.. ويتمثل فيما تتعرض له السيدة الضحية من تهديدات بالقتل وهذا لا يجوز فيه الإفراج بكفالة إلا إذا أسقطت النيابة عن المتهم الإدانة، أما الشق الآخر فهو حقوقي مدني.. ويتمثل في حرمان السيدة من الميراث.

وحول الإجراءات القانونية التي يجب أن تقوم بها الفتاة التي تعرضت لـ"العضل" وهو ما يعني حرمانها من الزواج ممن تريد قال الصالح يجب عليها أن تتقدم إلى المحكمة ببيانات الشخص الذي تقدم للزواج منها وما يثبت أنه كفء لها؛ حيث يطلب القاضي حضور ولي الأمر، وهذا الشخص الكفء الذي تقدم لها.

وردا على سؤال من "النواعم" وهو متى يجيز القانون السعودي للمرأة أو الفتاة تزويج نفسها، أوضح المحامي أن الولاية من قبل الأب أو من يحل محله ليست على كل الأمور التي تخص الابنة، وأنه من حقها إذا عضلها ولي أمرها ومنع زواجها ممن تريد أن تتقدم إلى المحكمة وتطلب فسخ هذه الولاية.

وأبدت "النواعم" قلقهن على مصير السيدة التي حكت مشكلتها وأنها ربما تتعرض للقتل.. فمن يحميها؟ إلا أن المحامي طمأنهن بأن القضية لن تتصعد لهذه الدرجة بعد أن تحولت إلى قضية رأي عام.

وطالب الصالح بأن يكون للمشرع دور في بلورة حقوق المرأة في المجتمع السعودي، وتوقع أن يكون لوزير العدل دور في حل كثير من الإشكاليات التي تتعلق بهذا الأمر.

النواعم كشفن أن 213 قضية "عضل" رفعت من فتيات وسيدات أمام المحاكم السعودية في العام الماضي، وتساءلن عمن يحمي المرأة أو الفتاة؟ وأين تعيش بعد رفع القضية على ولي أمرها؟ وأجاب المحامي أن هذه الاشكاليات يتحملها من تسبب فيها وهو الولي.