EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2010

ناصر محمد: تحديت نفسي بأداء شخصية "حمزة" في "إلى متى"

أكد الفنان القطري "ناصر محمد" أنه تحدى نفسه بأداء شخصية "حمزة" -داخل أحداث مسلسل "إلى متى"- كاشفا حرصه على البحث عن التنوع فيما يقدمه ليفاجئ جمهوره باتخاذه خط درامي جديد بعيدا عن أدواره السابقة التي غلب عليها الطابع الكوميدي.

  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2010

ناصر محمد: تحديت نفسي بأداء شخصية "حمزة" في "إلى متى"

أكد الفنان القطري "ناصر محمد" أنه تحدى نفسه بأداء شخصية "حمزة" -داخل أحداث مسلسل "إلى متى"- كاشفا حرصه على البحث عن التنوع فيما يقدمه ليفاجئ جمهوره باتخاذه خط درامي جديد بعيدا عن أدواره السابقة التي غلب عليها الطابع الكوميدي.

جاء ذلك خلال حلقة يوم الأحد الـ14 من فبراير/شباط الجاري؛ حيث استضافت النواعم في فقرة تحت الأضواء- الممثل القطري "ناصر محمد".

وأضاف أن المنتج عرض عليه السيناريو ومنحه مطلق الحرية لاختيار الدور الذي يرغب في تجسيده، فوجد نفسه ينجذب إلى شخصية "حمزة" التي تتميز بالطيبة، مؤكدا أن دوره في مسلسل "إلى متى" كان يختلف عن الأدوار الكوميدية التي اعتاد أن يجسدها، مشيرا إلى أن دوره تراجيديا بعيدا عن أدواره الأخرى التي اعتمدت على كوميديا الموقف.

وسلط الضوء على القضايا التي طرحها المسلسل، قائلا "طرح المسلسل قضايا المرأة والمخدرات وغيرها من القضايا الهامة، كما سلك خطا دراميا آخر من خلال التركيز على الأشخاص الذين يتحملون مسؤولية المشاكل التي تحدث حولهم بلا مبرر".

وعن رأيه في مسلسل "أيام السراب" الذي يتعدى الـ150 حلقة، أشاد "ناصر" بهذه التجربة الفريدة، مؤكدا أنها خطوة إيجابية تجعل المنتجين يتشجعون نحو إنتاج مثل هذه النوعية من المسلسلات السوب أوبرا، قائلا إن الجمهور العربي يتابع الأعمال التركية الممتدة الحلقات، فليس هناك مانع من خوض هذه التجربة في الخليج، حتى نتعرف فيما بعد على السلبيات لكي يتم تداركها في الأعمال التالية.

وقال "في الفترة الأخيرة أصبح التركيز ينصب في الدراما الخليجية على قضايا المرأة، بسبب تزايد أعداد الكاتبات للأعمال الدرامية، واعتبر ذلك تطورا في المجتمع الخليجي".

من جهة أخرى، أشار "ناصر" إلى أن الأعمال الخليجية في الفترة الأخيرة أصبحت مشتركة مع بعضها، لتنضم الأعمال الكويتية والسعودية والقطرية إلى قالب خليجي واحد.

وصرح "ناصر" بأنه يهتم بأدق التفاصيل في أثناء التصوير، مشيرا إلى أنه يقتنع تماما بأن الملابس التي يرتديها في أثناء تجسيده للشخصية لا بد وأن تساعد في تقمص الدور وتوصيل أحاسيس تلك الشخصية للمشاهدين، ولذلك فهو يهتم كثيرا بمعرفة الحالة التي تسيطر على الشخصية التي يجسدها ليقدمها بشكل أفضل.

وردا على سؤال يتعلق بعلاقته بيوسف سلطان، فقد أرجع الفضل إليه في دخوله المجال الفني بعد أن اختاره في أثناء مرحلة الدراسة ليشترك معه في التمثيل بإحدى المسرحيات، وأسماه ناصر "الأستاذ".

كما تطرق الحوار إلى حياة "ناصر" الشخصية، ليؤكد عدم رفض دخول أبنائه مجال الفن بشرط أن يكون لديهم موهبة حقيقية.