EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2012

حذر من نوع جديد مغشوش في الأسواق نادر صعب لـ"كلام نواعم": السليكون المغشوش يستخدم في المفروشات.. وهذه نصيحتي للسيدات

الطبيب اللبناني نادر صعب

الطبيب اللبناني نادر صعب

الطبيب اللبناني نادر صعب يكشف حقيقة فضيحة حشوات السليكون المغشوشة وتبعاتها، ويحذر من نوع آخر مغشوش لا يزال يُروج بكميات كبيرة في الأسواق.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2012

حذر من نوع جديد مغشوش في الأسواق نادر صعب لـ"كلام نواعم": السليكون المغشوش يستخدم في المفروشات.. وهذه نصيحتي للسيدات

أكد الدكتور نادر صعب -اختصاصي جراحة التجميل- أن حشوات السليكون الاصطناعية التي سببت مشاكل كبيرة بخصوص عمليات تجميل صدر السيدات فضيحة كبيرة، وكان لها صدى واسع على المستوى الطبي، بينما وجه نصائح للسيدات اللاتي حشون صدورهن بهذا النوع.

نادر صعب حذر من نوع جديد من السليكون موجود الآن في الأسواق، موضحًا الفرق بين الأنواع المغشوشة والأخرى المصرح باستخدامها.

الطبيب اللبناني قال -أثناء استضافته في برنامج كلام نواعم الأحد 5 فبراير/شباط 2012-: "السليكون لا يسبب السرطان إذا تم استخدام مواد مرخصة، ونحن أمام فضيحة كبيرة؛ حيث تم استبدل جيل السليكون الطبي المرخص بجيل اصطناعي آخر رخيص يستعمل في المفروشات والكمبيوتر".

وأضاف: "هذا النوع يسبب تمزقًا في الغشاء، ويتسرب السيلكون خارج الحشوة، فيلامس أنسجة الجسم، ويؤدي إلى التهابات حادة قد يعرض السيدة إلى سرطان الثدي".

وأكد "صعب" أن بعض السيدات اللبنانيات ميسورات الحال وقعن فريسة لعمليات تكبير الثدي استُخدمت فيها أنواع مغشوشة، وأغلب تلك العمليات تمت في أوروبا.

ونصح الدكتور "نادر" السيدات بالتأكد من النوعية المستخدمة عند الطبيب، ومن الترخيص الخاص بها، وأن تحصل على "سيريال نمبر" له، على أن يتم وضع نسخة في ملفها الطبي، وآخر يكون لدى الطبيب.

الطبيب اللبناني حذر من أن هناك نوعًا آخر من الحشوات انتشر في الأسواق تحت اسم "روفيل ميدرووقال إن هذا النوع هو نفسه السيلكون المغشوش الذي تم تصنيعه في فرنسا؛ حيث بيعت كميات كبيرة من بقايا هذا السيلكون تحت اسم جديد.

فضيحة عالمية

وشكلت فضيحة السليكون الاصطناعي المغشوش صدمةً عالميةً، وخصوصًا لدى النساء المولعات بعمليات التجميل، وذلك بعد تسجيل حالتي وفاة وإصابة ثماني نساء بسرطان الثدي بفرنسا، وهو ما دفع السلطات هناك إلى الاستنفار ومطالبة النساء اللاتي وضعن حشوات تكبير الثدي، والبالغ عددهم 30 ألف امرأة، لإجراء عمليات لنزعها على نفقة الدولة.

الدكتور مروان المزروعي -رئيس شعبة الجراحة التجميلية في مستشفى راشد في دبي- قال لـ"كلام نواعم": "السليكون هي مادة اصطناعية موجودة منذ قديم الزمان، لكن هذه المادة تغيرت وتطورت، إلا أن الشركة الفرنسية التي ظهرت في الفترة الأخيرة، أنتجت نوعًا تختلف مكوناته عن مكونات السيلكون المتعارف عليه عالميًّا، فهي نوعيات رديئة لا تستخدم في حالة تكبير وتعديل جسم الإنسان".

وهذه الفضيحة لم تتوقف عند الحدود الفرنسية، لكن تجاوزتها إلى مختلف أنحاء العالم، كون الشركة الفرنسية المصنعة صدرت هذا النوع من الحشوات إلى 65 دولة؛ منها عدد كبير من الدول العربية.