EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

مي عبدالعزيز تنشر الإسلام بصوتها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

جعلت مي عبدالعزيز نشر ثقافة السلام والحب والإحترام مهمتها الأساسية من خلال الموسيقى في مختلف أنحاء العالم. تخرّجت مي من كليّة الإعلام في الجامعة الأميركية من القاهرة عام 2009 ودرست علم النفس والإجتماع في الولايات المتحدة الأميركية عام 2011.

  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

مي عبدالعزيز تنشر الإسلام بصوتها

(بيروت- mbc.net) جعلت مي عبدالعزيز نشر ثقافة السلام والحب والإحترام مهمتها الأساسية  من خلال الموسيقى في مختلف أنحاء العالم. تخرّجت مي من كليّة الإعلام في الجامعة الأميركية من القاهرة عام 2009 ودرست علم النفس والإجتماع في الولايات المتحدة الأميركية عام 2011.

عملت مدرّسة للأطفال في جنوب أفريقيا وساهمت في مواجهة مفاهيم العنصرية. تقول: "كنت في أفريقيا لأسبوعين أدرّس الأطفال فكان معي سيدة أجنبية وتملك فكرة سيئة عن الإسلام، فطلبت منها أن تكتب لي ذكرة أو أيّ تعليق عنّي، فلم تكتب شيئاً سيئاً".

تعمل مي حالياً في ملجأ للحيوانات الضالة وهي ناشطة إجتماعياً وتنشر الحب بين الأطفال. شعارها: "الإسلام دين سلام وتسامح ولا مكان للعدوانية والإرهاب فيه".

ترى مي أن الموهبة هي شيء وضعه الله في كلّ شخص، وموهبتها بدأت بعد أن عملت في التلفزيون وكان هناك عدد من القضايا التي ضايقتها هي الفيلم المسيء عن الرسول (صوأكثر ما أزعجها هو ردود فعل الإسلام أنفسهم على الفيلم.

أرادت أن تردّ بسلام على الفيلم، وأرادت أن يشارك معها عدد من الناس في أغنيتها التي وضعت فيها كلّ طاقتها. تعتبر مي أن دراستها ساعدتها كثيراً في فهم الناس وطريقة إستجابتهم للأشياء، كما نظرتهم وردود فعلهم.

لا ترى أن الحياة جنة ولا نار فهي شيء في الوسط، لكنها تحبّ القيام بأشياء توازن الأشياء السلبية التي تحصل. تسعى مي حالياً لتقديم أغنية عن سرطان الأطفال.

الغناء بالنسبة لها ليس وظيفة، لكنه شيء تحبّ فعله لإيصال صوتها إلى الناس، ترى أن الأرض واحدة ومسؤوليتنا أن نساعد بعض لو بكلمة، مبلغ، أو فكرة.