EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2009

مدونات الزواج والطلاق على طاولة "النواعم"

سلّط برنامج "كلام نواعم" الضوء على المدونات الإلكترونية التي تتطرق إلى الحياة الزوجية والأسرية؛ حيث أطلقت الكاتبة "غادة عبد العال" مدونة "عايزة أتجوزحيث روت بأسلوب ساخر أشكال الضغط التي تتعرض لها البنات لتزويجهن، بينما اهتمت "محاسن صابر" بطرح مدونة "عايزة أتطلقبمساعدة الفتيات في إجراءات الطلاق وتحاشي الإساءة والظلم أثناء الإجراءات.

سلّط برنامج "كلام نواعم" الضوء على المدونات الإلكترونية التي تتطرق إلى الحياة الزوجية والأسرية؛ حيث أطلقت الكاتبة "غادة عبد العال" مدونة "عايزة أتجوزحيث روت بأسلوب ساخر أشكال الضغط التي تتعرض لها البنات لتزويجهن، بينما اهتمت "محاسن صابر" بطرح مدونة "عايزة أتطلقبمساعدة الفتيات في إجراءات الطلاق وتحاشي الإساءة والظلم أثناء الإجراءات.

وقبل استضافة صاحبات المدونات -في حلقة يوم الأحد الـ15 من نوفمبر/تشرين الثاني 2009- أطلقت النواعم استفتاء لجمهور الاستديو وهو: "هل ضغط الأهل على البنات من أجل الزواج يؤدي إلى ارتفاع نسبة الطلاق؟".

واختار 49% من الجمهور الإجابة "نعمبينما قال 51% منهم "لاكما عرض البرنامج تقريرا مصورا يحمل اعترافات الزوجات بشأن الزواج والطلاق لمعرفة السبب الذي يدفع المرأة إلى طلب الطلاق، فقالت إحدى السيدات إن شعورها بعدم الأمان وعدم تحمل زوجها للمسئولية تجاه أولاده وإهماله الدائم لأسرته كان سببا رئيسا جعلها تطلب الطلاق، وفي المقابل رصدت كاميرا "كلام نواعم" أسباب رفض المرأة مبدأ الزواج، فأشارت إحدى السيدات أنها رفضت الزواج لأن الشخص الذي يسعى للزواج منها يكون هدفه الطمع بالاستيلاء على أموالها وممتلكاتها.

وبعدها حاورت النواعم في الاستديو الكاتبة غادة عبد العال حول أسلوبها الساخر في تناول مشكلة تأخر الزواج، والتي أكدت في البداية أن عالم المدونات استهواها وجذبها إليه لأنه يمنحها الحرية المطلقة في كتابة كافة الموضوعات التي ترغب في التطرق إليها دون رقابة عليها، مما جعلها تستخدم هذه الوسيلة للتعبير عما تشعر به الفتيات في سن العشرينيات، تلك المرحلة التي تواجه فيها الفتاة ضغوطا من قبل الأهل والمجتمع من أجل تزويجها.

وعن الحلول لمشاكل الزواج، قالت غادة إن حل مشكلة الضغط على الفتيات لن يأتي على مرحلة واحدة؛ بل سيحتاج عدة خطوات تدريجية، معتبرة أن أول مراحل التغيير يتمثل في أن تتحدث الفتيات عن مشاكلهن دون خجل، وأوضحت "غادة" أنها بدأت بإطلاق مدونتها سنة 2006.

واعتبرت "غادة" أن عمل المرأة واعتمادها على ذاتها وقدرتها على توفير الأموال اللازمة لها يجعلها تتغلب على مشكلة العنوسة، وكأنها ليست بحاجة إلى الزواج.

كما حلت محاسن صابر -مدونة وصاحبة الإذاعة الإلكترونية "مطلقات راديو"- ضيفة على البرنامج للحديث عن مدونتها "عايزة أتطلقوالتي تهدف إلى كسر الروتين في تطبيق إجراءات الطلاق على أرض الواقع، ولجأت إلى التدوين من أجل التنفيس عن معاناتها بعد تجربة الطلاق التي مرت بها، والاهتمام بمشاكل المطلقات في مصر، والعمل على تغيير الصور السلبية الموجودة في المجتمع تجاه المرأة المطلقة.

وكانت محاسن أطلقت مؤخرا محطة إذاعية بعنوان "راديو المطلقات" عبر الإنترنت، لتساعد النساء في التغلب على الحاجز الاجتماعي والخروج عن صمتهن ليتحدثن عن مشاكلهن الزوجية.

ويأتي "راديو مطلقات" ليكمل المدونة التي أطلقتها "محاسن" قبل نحو عام "عايزة أتطلق،" والتي جعلت شعارها "عندما ينعدم الأمان في الحياة الزوجية وتصبح الطمأنينة حلما بعيد المنال.. فعندها، مرحبا بأبغض الحلال".