EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2011

اتهامات متبادلة بين الفنانين والنقاد في "كلام نواعم" مخرج "صبايا": إشاعة "السرطان" أصابت زوجتي بالصدمة.. و200 موقع روجت للخبر

أكد المخرج السوري فراس الدهني أن الإشاعات التي طالت زوجته ديمة الجندي -بطلة مسلسل "صبايا"- أصابتهما بالصدمة؛ حيث انتشرت أنباء كاذبة عن إصابتها بالسرطان، مؤكدا أن واحدا من الصحفيين لم يكلف نفسه ليتأكد من الخبر، بينما انتشرت الشائعة في أكثر من 200 موقع إلكتروني.

أكد المخرج السوري فراس الدهني أن الإشاعات التي طالت زوجته ديمة الجندي -بطلة مسلسل "صبايا"- أصابتهما بالصدمة؛ حيث انتشرت أنباء كاذبة عن إصابتها بالسرطان، مؤكدا أن واحدا من الصحفيين لم يكلف نفسه ليتأكد من الخبر، بينما انتشرت الشائعة في أكثر من 200 موقع إلكتروني.

وقال الدهني في حلقة برنامج "كلام نواعم" الأحد 9 يناير/كانون الثاني 2011: "كانت صدمة أن نسمع خبر إصابة زوجتي ديمة بالسرطان في الصحف، والمشكلة الكبيرة أن الخبر تناقله أكثر من 200 موقع على الإنترنت".

وأضاف: "تألمت ديمة كثيرا من هذه المعلومات غير الصحيحة، ولم يكلف صحفي واحد نفسه أن يرفع سماعة التليفون ويتأكد من المعلومة، وحينما اتصل أحد الأشخاص ليتأكد كذبنا الخبر، وقام بدوره بتكذيب تلك الشائعة، حتى فوجئنا بأحدهم يقول إن ديمة هي من أطلق هذه الشائعة حتى يُلقَى عليها الضوء إعلاميا.. وهذا ما شكل صدمة إضافية بالنسبة لنا".

حلقة كلام نواعم التي تناولت القضايا التي أثارها مسلسل "صبايا" علق فيها الكاتب مازن طه على انتشار الشائعات في الصحف الصفراء بقوله: "إن اللون الأصفر يرمز للؤم، ونحن ككتاب دراما لا نعاني من الصحافة الصفراء، فإلى حد ما فإن الصحافة الفنية ملتزمة ولا تنشر الفضائح، ولكننا نعاني من مواقع الإنترنت الصفراء إذا جاز التعبير، وخاصة المنتديات".

الناقد الصحفي تمتم عجينة، يشير إلى أن الشائعة الفنية يسأل عنها كل من الصحفي والفنان على حد سواء، وإن كان الفنان مسؤولا بنسبة 70% وذلك لعدة أسباب، الأساسي منها أنه قد يكون هو مروج الشائعة.

وقال عجينة لـ"كلام نواعم": "نحن نقع بين خطين؛ هما خط الصحافة والفن، فهناك كثير من الصحفيين يريدون الحصول على الشهرة على حساب الفنانين فيخرجون بشائعات عن فنانين معروفين كتعرضهم لحوادث أو أمراض خطيرة، وزواج وطلاق، وهذا موجود في الصحافة العربية بشكل عام".

وأضاف: "لدينا أيضا صحفيون مرتزقة ويطلبون أموالا في مقابل نشرهم أخبارا معينة، وإذا لم يكتب المبلغ الذي طلبه من الفنان ينتقده على الفور".

وأشار أيضا إلى أن بعض الفنانين الذين بعدت عنهم أضواء الإعلام يلجؤون أحيانا إلى ترويج الشائعات لكي يكونوا مادة ثرية للصحافة، مضيفا "أنا عن نفسي تعرضت لهذا الموقف؛ حيث اتصلت بي إحداهن وطلبت مني أن أنشر خبرا عن اعتزالها، فقلت لها كيف أنشر هذا الخبر؟.. قالت أوكيه أنا سأنفيه بعد ذلك".

الصحفية هلا المر، رئيسة تحرير "النشرة فن" الإلكترونية، قالت: "أحيانا الفنان ينفي الخبر الصحيح، لأنه لا يريد أن يبين الحقيقة، ودائما نتأكد من الفنان أو من مكتبه عن صحة الخبر".

وأضافت: "مرة من المرات أخذنا تصريحا من هيفاء وهبي أنها ستسكن في نيويورك، ولكن هذا الخبر أثار حفيظة من يعملون لدى زوجها، وتم تكذيب الخبر في أماكن مختلفة، ولكننا لم نكذبه لأن مصدر خبرنا كان هيفاء بنفسها".