EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2009

مبادرة للتوعية بحقوق المطلقات في السعودية

أطلقت الإعلامية السعودية "هيفاء خالد" مبادرة تحت عنوان "مبادرة الطلاق السعوديملفتة إلى أن المبادرة لا تشجع الطلاق، كما يوحي عنوانها، وإنما تهدف إلى توعية المرأة السعودية بحقوقها وواجباتها وموقفها في قانون الأحوال الشخصية.

  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2009

مبادرة للتوعية بحقوق المطلقات في السعودية

أطلقت الإعلامية السعودية "هيفاء خالد" مبادرة تحت عنوان "مبادرة الطلاق السعوديملفتة إلى أن المبادرة لا تشجع الطلاق، كما يوحي عنوانها، وإنما تهدف إلى توعية المرأة السعودية بحقوقها وواجباتها وموقفها في قانون الأحوال الشخصية.

وعرفت "هيفاء" ما تعنيه بالمبادرة التي أطلقتها -في حلقة برنامج "كلام نواعم"؛ الأحد الـ8 من مارس/آذار 2009- قائلة: إنها مبادرة إعلامية تطوعية تدعو فيها المختصين للعمل على الالتزام بمراعاة حقوق المرأة مع تقديم مقترحات وبنود يتم الأخذ بها في قانون الأحوال الشخصية حول كل ما يتعلق بتنظيم علاقة الأسرة، فهي تهدف إلى إنشاء نظام عادل يتحكم في العلاقة داخل إطار الأسرة.

واستاءت صاحبة فكرة "مبادرة الطلاق" من الحقوق المهدرة للمطلقات ومعاناتهن في طلب العيش في حياة كريمة بعيدا عن المشاكل، وقالت إنها لا تعترف بطلاق البدعة -على حد قولها- والتي عرفته بـ "الطلاق الذي يتم في ظروف غير صحيحة"؛ مؤكدة أن الطلاق الشرعي السليم يحتم على المرأة أن تكون طاهرة وقت حدوث الطلاق حرصا من الإسلام على تقييد الطلاق.

وطالبت الإعلامية السعودية بإدراج كافة الأمور التي توضح وضع المرأة، في وثيقة الزواج.. واعتبرت أن المطلقات يشعرن بقهر وظلم شديد في جميع المجتمع العربي؛ حيث تواجه المرأة صعوبات بالغة بعد الطلاق، على الرغم من أن بعض زوجات الرسول -صلى الله عليه وسلم- كن مطلقات، مؤكدة أنها لا تدعو إلا إلى تطبيق الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بقانون الأحوال الشخصية، ودعت ضيفة البرنامج الجهات المختصة والجمعيات الاجتماعية التنموية للتكاتف معا من أجل إيقاظ المجتمع العربي من غفلة إهدار حقوق المرأة.