EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2010

مقدمة كلام نواعم تتذكر الماضي الجميل مع mbc.net ماما فوزية: أنا محظوظة جدا هذا العيد.. والعيدية جنيه واحد فقط

عبرت الإعلامية المميزة فوزية سلامة عن سعادتها البالغة هذا العام لأنها تقضي العيد مع العائلة في القاهرة، فيما كشفت عن ذكريات الطفولة أثناء العيد، وعن أول عيدية حصلت عليها من خالها، والتي كانت جنيها واحدا.

  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2010

مقدمة كلام نواعم تتذكر الماضي الجميل مع mbc.net ماما فوزية: أنا محظوظة جدا هذا العيد.. والعيدية جنيه واحد فقط

عبرت الإعلامية المميزة فوزية سلامة عن سعادتها البالغة هذا العام لأنها تقضي العيد مع العائلة في القاهرة، فيما كشفت عن ذكريات الطفولة أثناء العيد، وعن أول عيدية حصلت عليها من خالها، والتي كانت جنيها واحدا.

وقالت مقدمة برنامج كلام نواعم لـmbc.net: "أنا محظوظة هذا العام لأنني سأقضي عيد الأضحى في القاهرة وسط العائلة، بينما كنت متعودة أن أقضيه في لندن بالأعوام السابقة".

ويعرض برنامج كلام نواعم الأحد من كل أسبوع الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش، 23:00 بتوقيت السعودية.

الحياة في القاهرة -وفق ماما فوزية- تغيرت تماما عن ذي قبل، الشوارع أصبحت مزدحمة جدا، كما أن هناك تغيرات كثيرة حدثت على المستوى الاقتصادي، الأمر الذي أثر على الزيارات العائلية والعلاقات الاجتماعية، ورغم ذلك فإن المجتمع المصري دائما حريص على المحافظة على أساسيات عاداته وتقاليده، لأنه شعب ودود وكريم.

ماما فوزية أخذتنا في رحلة صغيرة إلى الماضي لتتذكر أحداث الطفولة في العيد، وقالت إنها لا يمكن أن تنسى أنها كانت في طفولتها تشب على قدميها الصغيرتين، وتنظر من البلكونة تراقب تحركات الناس قبل صلاة العيد، ثم تردد التكبيرات قبل الصلاة، وهذه تعتبر من أهم الذكريات في حياتها، كما كانت تحرص دائما على حضور مراسم ذبح الأضحية وتوزيعها.

أما أول عيدية حصلت عليها فكانت جنيها كاملا حينما كانت طفلة صغيرة، تقول: "كان خالي يعمل مهندسا في الكويت، وتزامن وقت عودته إلى القاهرة مع العيد، وزارنا في هذا اليوم، وأعطاني جنيها أيام أن كانت القروش العشرة مبلغا كبيرا، فتخيل ما قيمة الجنيه، طرت من الفرحة وقتها".

الفرحة الكبيرة التي أحست بها ماما فوزية تحرص أن يشعر بها أطفال العائلة الآن؛ حيث أكدت أنها تُغرق أطفال العائلة بالعيديات الضخمة، لأنها دائما ما تتذكر تلك الفرحة وهي طفلة.

بدأت فوزية سلامة حياتها بالسفر إلى إنجلترا للدراسة، وكانت لديها رغبة شديدة في العمل الصحفي والإعلامي، لإظهار موهبتها في الكتابة الصحفية.

والآن تعتبر من أبرز الإعلاميات العربيات بإطلالتها القوية على الشاشة، ولتعمقها في دراسات أخرى فهي باحثة اجتماعية وصحفية وروائية، وهي أكثر مقدمات "كلام نواعم" خبرة في العمل الإعلامي.

فوزية سلامة تعتبر برنامج "كلام نواعم" الأفضل والرائد في البرامج الحوارية التي تهتم بقضايا المرأة والأسرة العربية، والدليل على ذلك أن هناك كثيرا من القنوات الفضائية تحاول تقديم برامج مشابهة؛ سواء باللغة العربية أم الأجنبية، وغيرها من الأساليب الأخرى، ولكنها لم تصل إلى مستوى الأداء الإعلامي الذي يقدمه "النواعم" من خلال شاشة MBC الرائدة.