EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2011

أكد أنهم يواجهونها بتمسكهم بالعادات والتقاليد الكردية مؤرخ كردي لـ"كلام نواعم": العرب سبب عنصريتنا.. وهم مدينون لنا

الدكتور محسن حسين

الدكتور محسن حسين يتحدث عن تاريخ الأكراد

مؤرخ كردي يتحدث عن الميزات الثقافية في إقليم كردستان، وعن علاقة العرب بالأكراد وكيف انصهر الاثنان بعد أن توحدوا تحت راية الإسلام

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2011

أكد أنهم يواجهونها بتمسكهم بالعادات والتقاليد الكردية مؤرخ كردي لـ"كلام نواعم": العرب سبب عنصريتنا.. وهم مدينون لنا

أكد الدكتور محسن محمد حسين، الباحث والمؤرخ الكردي، أن العرب مدينون للشعب الكردي نظرًا لإسهامات الأكراد التي أغنت الثقافة العربية والإسلامية بشكل عام، بينما الأكراد يدينون للعرب بالإسلام، مشيرًا إلى أن الشعب الكردي يرفض الإقصاء والنظرة الدونية، ويقابل تلك النظرة بالتمسك بالعادات والتقاليد التي تربوا عليها.

   تصريحات الدكتور محسن جاءت أثناء استضافته في برنامج كلام نواعم في الحلقة التي عُرضت الأحد 25 ديسمبر/كانون الأول 2011، والتي خُصص جزء كبير منها لاستعراض الوجه التراثي لإقليم كردستان، بينما حاورته الإعلامية فوزية سلامة في محافظة أربيل العراقية.

  وقال د. محسن: "قد تكون الثقافة الكردية، هي ظاهرة إثنية، يعني وجود قومية يتحدثون بلغتهم الخاصة المستقلة وعلى أرض منذ أمد بعيد، لهم شعرهم وأدبهم وفنهم وأغانيهم، إضافة إلى الثقافة واللغة والأرض، هم من جنس خاص، قد ينسبهم بعض الأشخاص إلى بعض الأقوام، فهم بين الأقوام الثلاثة العربية والفارسية والتركية، ولا يمتون بصلة إلى العرب".

  ووافق ضيف "كلام نواعم" على أن العرب مدينون للأكراد بصلاح الدين الأيوبي القائد الذي حارب الصليبيين وحرر المسجد الأقصى وفلسطين منهم، ولكنه أضاف: "حقيقة إذا كان العرب مدينيين إلى الكرد، فالكرد أيضا مدينون للعرب، بسبب الدين الذي جمعهم، ولكن بعد اعتناق الأكراد الإسلام كان لهم إسهامات في اغناء الثقافة العربية والإسلامية بشكل عام".

  وعلى الرغم من وجود انصهار بين الأكراد والعرب تحت مظلة الإسلام، فإن الأكراد أظهروا تمسكًا قويًّا بهويتهم الإثنية، علله د. محسن بالعنصرية التي يُنظر للأكراد بها، وقال: "التمسك بالهوية موجود وهذا من حقي، وإذا كان الأخ الكبير يغافلني، أو كما يقول المصريون "يستكردني" إذا كان يقصيني ويغيبني في الميدان وكأن ليس لي وجود، وإذا كان ينظر إلى نظرة دونية، فأنا عنصريتي في المقابل هي تمسكي بالكردية، فتكون عنصرية في مقابل العنصرية، أنا أدين تلك العنصرية، ولكن البادئ أظلم".

حلقة مميزة

وخصص برنامج كلام نواعم حلقته هذا الأسبوع لعرض العادات والتقاليد والموروث الثقافي الاجتماعي المميز لإقليم كردستان وسلطنة عمان والسودان والأردن، وألقيت مذيعات البرنامج الضوء على الأزياء الفلكلورية والعمارة والأسواق الشعبية، وغيرها من الوجوه الثقافية الأصيلة في تلك البلدان. 

  الرحلة التي بدأت من إقليم كردستان أكملتها فرح بسيسو في السودان ذلك البلد المليء بالتراث والتنوع، واستضافت بسيسو إحدى الأسر السودانية التي عرفتها على تفاصيل العرس السوداني، ومن السودان إلى سلطنة عمان؛ حيث ألقت المذيعة هبة جمال الضوء على الحلوى العمانية وعلى ملامح العمارة العمانية وتراثها وجغرافيتها، وتكوينها السياسي والاجتماعي.

  ومن الأردن، نقلت سميرة مدني ملامح التراث، وشاركت في صنع لوحة من الفسيفساء على يد السيدة خلود، وهي إحدى المتخصصات في هذا الفن، ثم قابلت لينا المغربي وتعرفت على المأكولات التراثية، بينما تعرفت على الرقصات الشعبية هناك.